السفير الفرنسي في تونس يثير استياء نشطاء ودبلوماسيين بتصريحاته حول الإرهاب

السفير الفرنسي في تونس يثير استياء نشطاء ودبلوماسيين بتصريحاته حول الإرهاب

المصدر: إرم نيوز- محمد رجب

أثار تصريح السفير الفرنسي الجديد في تونس، أوليفي بوافر دارفور، بخصوص المهمة التي جاء من أجلها للبلاد استياء التونسيين، واستنكار نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ودبلوماسيين سابقين، حيث اعتبروا تصريحاته ”مسيئة لتونس ولصورتها“، ووصفوه بأنه ”هاو“.

وكان السفير الفرنسي في تونس، تحدث في تصريح لقناة ”آر تي أل“ (RTL)، عن مهمته في تونس، قائلًا: ”قبلت بهذا المنصب لوجود عدد من الرهانات في تونس”، معتبرًا ذلك ”تحدّيًا“.

وقال أوليفي بوافر دارفور، إن: ”مهمته الرئيسة تتمثل في حماية الجالية الفرنسية المقيمة في تونس، وتوفير الأمن لـنحو 30 ألف فرنسي على أرض تونس من بينهم 15 ألف تلميذ“، مؤكدًا على أنّ ”الجالية الفرنسية في تونس عُرضة للاستهداف في بلد مثل تونس عُرف بتصدير الإرهاب“.

وأشار إلى أنه ”سيعمل على مراقبة وترصّد الخلايا النائمة والعائدين من بؤر التوتر“.

وأعرب الدبلوماسي التونسي السابق سمير عبد الله عن غضبه بسبب تصريحات السفير، واعتبره ”هاويًا“، وطالبه بالاعتذار.

ودوّن سمير عبد الله، في تفاعل مع ما تناوله الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال: ”قد أجد عذرًا للسفير الفرنسي الجديد أوليفيي بوافر دارفور، باعتباره ليس من عالم الدبلوماسية وأنّه أديب في الأصل، وأنّ من سوء حظّ تونس أن تكون أوّل بلد يشتغل فيه كسفير“.

وأضاف المحامي والسفير التونسي السابق: ”في كلّ الأحوال فإنّ تصريحاته المسيئة لتونس ولصورتها وخاصة ما مسّ بسيادتها، لا يمكن القبول بها ولا تقبلها أيّة دولة تحترم نفسها وتذود عن كرامتها“.

وشدد السفير التونسي السابق على التأثير الكبير لتصريحات السفير الفرنسي على السياحة التونسية التي تعاني من أزمة غير مسبوقة بسبب هذه الصورة المتداولة في العالم، متسائلًا: ”هل نسي سعادته أنّ دولته إحدى أكبر داعمي ”الربيع العربي“، وهي مسؤولة عن تنامي الإرهاب بإسقاط أنظمة مدنية وإحلال أنظمة دينية تنهل من نفس منابع الإسلام السياسي التكفيري محلّها“.

وتمّ تعيين الأديب أوليفييه بوافر دارفور، سفيرًا جديدًا لفرنسا في تونس، نهاية شهر يونيو/حزيران الماضي، بدلًا من فرانسوا غويات، الذي عين سفيرًا لفرنسا بالمملكة العربية السعودية بعد أن قضّى نحو أربع سنوات في تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com