إسرائيل تتسلل لكتاب جغرافيا في الجزائر وتطيح به

إسرائيل تتسلل لكتاب جغرافيا في الجزائر وتطيح به

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

قالت وزارة التعليم الجزائرية مساء  الخميس، إنها قررت سحب كتاب مادة الجغرافيا من التداول بعد تضمنه خارطة استبدل فيها اسم فلسطين بإسرائيل بشكل أثار موجة استياء في البلاد التي لا تقيم علاقات مع تل أبيب.

وقال بيان للوزارة نشر على موقعها الرسمي على الانترنت: ”تبعا لاكتشاف خطأ في صفحة من الكتاب المدرسي لمادة الجغرافيا للسنة الأولى متوسط، المطبوع من طرف دار النشر المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية، قررت وزارة التربية الوطنية السحب الفوري لهذا الكتاب ومطالبة الناشر بتصحيحه“.

وتبرأت الوزارة من الخطأ بالتأكيد أن ”النسخة التي تم اعتمادها (من قبل خبراء الوزارة) لم تتضمن الخطأ الذي يقع تحت مسؤولية الناشر“.

وأعلن البيان فتح تحقيق في القضية علما أن دار النشر التي أصدرت الكتاب حكومية أيضا(المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية).

وجاء في الصفحة 64 من كتاب الجغرافيا للسنة الأولى متوسط (الطور ما قبل الثانوي) درس حول ”أكبر 10 مناطق كثافة سكانية في العالم“ فيه خارطة تضمنت اسم إسرائيل بدل فلسطين.

وتعد هذه السنة الأولى لتداول الكتاب في المؤسسات التعليمية في البلاد بعد دخول إصلاحات في المناهج التعليمية حيز التطبيق مع الدخول المدرسي مطلع الشهر الجاري.

وخلف هذا الخطأ موجة ”استياء“ على مواقع التواصل الاجتماعي على الانترنت وانتشرت ”هاشتاغات“ عديدة تطالب بسحبه ومحاسبة المسؤولين عليه مثل:  ”#اسحبوا_كتاب_الجغرافيا“.

وكان نشطاء ومثقفون وسياسيون جزائريون، قد دعوا وزيرة التعليم نورية بن غبريت، إلى سحب كتاب مادة الجغرافيا للصف الأول من المرحلة الإعدادية من المدارس.

وأطلق هؤلاء حملة شرسة لإقالة الوزيرة بوصفها المسؤول الحكومي المباشر عن الأمر، في البلد الذي لا يعترف بإسرائيل.

ونددت حركة مجتمع السلم، أكبر الأحزاب المعارضة في البرلمان الجزائري، بما وصفته ”انزلاق الحكومة التي تتجه بفضل وزيرتها للتعليم نورية بن غبريت إلى سلخ المدرسة من جذورها وتفريغها من كل انتماءاتها للإسلام والعروبة“.

وتساءل القيادي والنائب ناصر حمدادوش، في اتصال مع إرم نيوز، إن كان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ورئيس وزرائه عبد المالك سلال على علم بما وصفه بـ“المخطط التغريبي الذي يستهدف استئصال مدرسة الجزائريين وفق توجهات تتعارض مع ثوابت ثورة أول نوفمبر 1954 ودستور الجمهورية“.

وجدد حمدادوش الذي يشغل وظيفة المكلف بقطاع التعليم والتكوين في المكتب السياسي لحزبه، الدعوة إلى إخضاع الوزيرة ومسؤولي ديوان المطبوعات المدرسية للمحاسبة والمساءلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com