كيف رد الحريري على شائعات إغلاق ”المستقبل“؟

كيف رد الحريري على شائعات إغلاق ”المستقبل“؟

المصدر: وصفي شهوان - إرم نيوز

نفى رئيس الوزراء السابق زعيم تيار المستقبل اللبناني سعدالدين الحريري أن يكون هناك أي توجه أو نية لاتخاذ قرار بشأن إغلاق تلفزيون ”المستقبل“ في القريب العاجل.

وشدد الحريري على أن ما يتم تداوله في وسائل الإعلام وبعض المواقع الإلكترونية اللبنانية لا يعدو عن كونه شائعة لا تمت للحقيقة بصلة.

وغرّد الحريري في حسابه بموقع ”تويتر“ بهذا الخصوص قائلاً: ”ما نشره موقع ”النشرة“ عن قرب إغلاق تلفزيون المستقبل، أو حتى التفكير بصياغة بيان يعلن ذلك، لا يمت للحقيقة بصلة وهو أمر غير وارد أساساً“.

ونقل الحساب الرسمي لتلفزيون ”المستقبل“ تغريدة سعد الحريري، في إشارة إلى تناغم المواقف بين زعيم التيار والمؤسسة التابعة له، في تأكيد على نفي كافة الشائعات بخصوص إغلاق المحطة، التي ثارت حولها مؤخراً الكثير من الشائعات.

 وكان موقع ”النشرة“ الإلكتروني قد نقل عن من وصفها بمصادر ”مطلعة“ قولها إن ”تلفزيون المستقبل سيقفل أبوابه قريباً بسبب الأزمة المالية التي يعانيها رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، والتي انعكست على واقع المحطة والعاملين فيها منذ أشهر“، على حد قولهم.

وأشارت المصادر، بحسب الموقع، إلى أنه تم تكليف مستشار الحريري باسم السبع، بتحضير صيغة بيان يتم فيه إعلان ”الإقفال“ الرسمي، في حين لم تذكر تلك المصادر مدة إغلاق القناة وإن كان مؤقتاً أم نهائياً.

وعصفت العديد من المشاكل والأزمات، خلال الأشهر الماضية، بمختلف قطاعات تلفزيون ”المستقبل“، نظراً لتعمق أزمته المالية وتأخر صرف رواتب العديد من العاملين لمدة تجاوزت 10 أشهر، بحسب مصادر عاملة في المحطة، والذين أكدوا أن الوضع المتأزم كاد أن يؤدي إلى إضراب وانقطاع عن العمل مروراً بهجرة شاملة للموظفين إلى قنوات أخرى، مروراً بمناشدة الجهات العليا للحصول على مستحقاتهم.

وكانت وسائل إعلامية قد كشفت مؤخراً أن شركة إنتاج سينمائية وتلفزيونية لبنانية – مصرية تقدمت بدعوى إفلاسية ضد تلفزيون ”المستقبل“، بعد أن تعثر الأخير في سداد ما توجب عليه للشركة منذ أشهر.

وحصلت الشركة المدعية المتقدمة بدعوى رقم 169/2016 لدى محكمة إفلاس بيروت، على موعد نظر المحكمة بهذه الدعوى حيث تم تحديد يوم بعد إجازة عيد الأضحى المبارك لنظر الدعوى.

ولم تكن تلك الأزمة المالية الوحيدة التي انفجرت في وجه الحريري، حيث تزامنت تلك مع أخرى ضربت شركة ”سعودي أوجيه“ المملوكة لعائلة الحريري، والتي كافحت مؤخراً لسداد التزاماتها، التي تشمل 15 مليار ريال، من القروض ومليارات أخرى تدين بها للمقاولين والموردين ونحو 2.5 مليار ريال رواتب متأخرة ومكافآت نهاية الخدمة للعمال، لتجد نفسها على طريق الإفلاس والانهيار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة