السوريون يأملون بعيد أضحى استثنائي بعد الاتفاق الأمريكي الروسي

السوريون يأملون بعيد أضحى استثنائي بعد الاتفاق الأمريكي الروسي

المصدر: دمشق - إرم نيوز

يترقب السوريون الهدنة التي أعلن وزير الخارجية الأمريكية جون كيري، أمس الجمعة، أنه من المزمع أن تبدأ في بلدهم، أول أيام عيد الأضحى.

ويأمل السوريون أن تتيح لهم الهدنة، فرصة لقضاء أيام العيد بعيدًا عن الحرب والقصف والدمار، وهي مشاهد كانت حاضرة بقوة في كل عيد خلال الأعوام الماضية.

وأعلن كيري عن هدنة جديدة في سوريا، تمت باتفاق مع روسيا، من المزمع أن ينشئ البلدان على إثرها مركزًا مشتركًا لمحاربة تنظيمي داعش وفتح الشام.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي مشترك، عقده مع نظيره الروسي سيرجي لافروف، في جنيف، في ختام جولة ماراثونية من المباحثات بينهما، استمرت حتى ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة.

وقال كيري: ”نعلن عن توصلنا لترتيبات تهدف لوقف إطلاق النار وتمهيد الطريق أمام حل الصراع القائم في سوريا“ مضيفًا أنه ”بموجب هذه الترتيبات، فستبدأ الهدنة ليل الأحد الاثنين، وإذا ما استمرت لمدة أسبوع، فستنشئ الولايات المتحدة وروسيا مركزًا مشتركًا لمحاربة تنظيم داعش وجبهة النصرة“.

وفي حال نجحت الهدنة، فإن العيد في سوريا سيكون استثنائيًا، خاصة أنه على مدار الأعوام الخمسة الماضية، تم إعلان عن أكثر من هدنة، لكن لم يكتب لها النجاح.

”فودكا“ روسية وبيتزا أمريكية

ويأتي هذا الاتفاق ترجمة لانسجام بدا واضحًا بين المسؤوليْن خلال المباحثات، ظهر جليًا عندما قدم الوفد الأميركي شرائح البيتزا، للصحفيين المشاركين في تغطية المفاوضات، في حين فاجأ لافروف الصحفيين بتقديم ”الفودكا“ لهم بنفسه.

وقبل انتهاء المفاوضات، لحظة وصول البيتزا إلى 60 صحافيًا في القاعة المخصصة لهم داخل الفندق الذي يستضيف المحادثات، دخل لافروف شخصيًا حاملًا زجاجتين من ”الفودكا“ الروسية.

وقال الوزير الروسي للصحفيين: ”البيتزا من الوفد الأمريكي، ونحن نأتي بالفودكا“.

تعاون مشترك

وسيبدأ التعاون العسكري بين البلدين، في حال صمدت الهدنة، من خلال تبادل المعلومات لتوجيه ضربات جوية، وهو ما كانت ترفضه واشنطن حتى الآن.

وتدعو موسكو منذ فترة طويلة، إلى تعاون مماثل، رغم أن الولايات المتحدة وروسيا تدعمان طرفين متضادين في سوريا.

وقال لافروف، إن ”المركز الروسي الأميركي المشترك لتنسيق الضربات، سيعمل فيه عسكريون وممثلون عن أجهزة الاستخبارات الروسية والأميركية لتمييز الإرهابيين من المعارضة المعتدلة“.

وأضاف ”سنتفق على الضربات ضد الإرهابيين من قبل القوات الجوية الروسية والأميركية. وقد اتفقنا على المناطق التي سيتم فيها تنسيق تلك الضربات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com