مؤتمر ”رودوس“ للأمن يختتم أعماله بدعوة دول الخليج العربي للمشاركة‎

مؤتمر ”رودوس“ للأمن يختتم أعماله بدعوة دول الخليج العربي للمشاركة‎

المصدر: أثينا - إرم نيوز

اختتم مؤتمر ”رودوس“  الأول حول الأمن والاستقرار أعماله في الجزيرة اليونانية، اليوم الجمعة، بدعوة دول الخليج العربي، إلى الانضمام إليه خلال دوراته المقبلة، التي سيتم عقدها بشكل سنوي.

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس كوتزياس، ”إن الوزراء المشاركين في مؤتمر الأمن والاستقرار برودوس، قرروا دعوة دول الخليج للمشاركة في الاجتماع الذي سيعقد بشكل سنوي في سبتمبر/أيلول“.

كما أكّد وزير الخارجية المصري سامح شكري، على ”أهمية المشاركة العربية في المؤتمر، داعيًا إلى توسيع تلك المشاركة في الدورات المقبلة للمؤتمر“.

وقال شكري ”إن منطقة شرق المتوسط اكتسبت تجارب ثرية على مدى العصور، ما يكسبها قدرة على بلورة حلول للتحديات التي تواجهها، وتعميم آثار هذه الحلول على الساحة الأوروبية والدولية بشكل عام“.

وعن قرار المؤتمر بدعوة دول الخليج للمشاركة في الدورات المقبلة أكّد شكري أن ”هذا التوجه مرده الارتباط الوثيق بين دول شرق المتوسط ودول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى أن التفاعلات القائمة والتحديات المرتبطة بالمنطقة تتعدى المحيط الضيق لها وتمتد لتؤثر على دول الخليج خاصة في مجال تحقيق الأمن والاستقرار“.

وحول التحديات المُرتبطة بالنزاعات القائمة في المنطقة، لا سيما في ما يتعلق بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي وتناول المؤتمر له، أشار الوزير إلى أن ”الحوار في إطار المؤتمر كان شفافًا، ومن المنتظر أن يأتي أُكله لاحقًا“.

وأوضح الوزير أن ”توسيع نطاق التعاون حول التحديات التي تشهدها الدول العربية مثل الأمن والهجرة والتنمية، إلى جانب التوترات والأزمات السياسية مثل الأزمتين السورية والعراقية والنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، إنّما تتطلب كلها تعاونًا على نطاق موسع لتعزيز القدرات“.

واختتم اليوم في جزيرة رودوس اليونانية مؤتمر ”الأمن والاستقرار“ الأول، بمشاركة وزراء الخارجية، ومسؤولين كبار من الإمارات وألبانيا وبلغاريا وإيطاليا وقبرص وسلوفاكيا ومصر ولبنان وليبيا وتونس.

ويهدف المؤتمر الأول من نوعه، بحسب منظميه، إلى تعزيز الحوار بين دول شرق المتوسط حول الإدارة الجماعية للتحديات التي تؤثر على منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط، مثل الحرب والإرهاب، وأزمة المهاجرين واللاجئين، إضافة إلى تعزيز التعاون في مجالات الاقتصاد والنقل والطاقة والتعليم والثقافة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com