المعارضة السورية تتنازل عن الرحيل ”الفوري“ للأسد

المعارضة السورية تتنازل عن الرحيل ”الفوري“ للأسد

لندن – كشف المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات السورية، عن خريطة طريق جديدة من أجل إحلال السلام في سوريا، حملت تطورًا جديدًا يتمثل في تراجع المعارضة عن خيار ”الرحيل الفوري“ للأسد.

وقال رياض حجاب، كبير مفاوضي المعارضة السورية اليوم الأربعاء، إن ”الرئيس السوري بشار الأسد، يجب أن يترك السلطة بعد ستة أشهر من بدء المفاوضات بشأن تشكيل حكومة انتقالية“.

وأضاف، أن ”الفترة الانتقالية، ستبدأ بترك الأسد وأفراد دائرته السلطة، وكذلك من ارتكبوا جرائم ضد الشعب السوري“.

وأوضح أن الخريطة التي تقدمها المعارضة اليوم لحل الأزمة السورية، ”ستبدأ بمفاوضات تستغرق ستة شهور، من أجل تشكيل إدارة انتقالية تضم شخصيات من المعارضة والحكومة والمجتمع المدني. وبعد ذلك ستدير الإدارة الانتقالية البلاد لمدة 18 شهرًا بعدها يتم إجراء انتخابات“.

وشدد رياض حجاب، على أن الهيئة العليا للمفاوضات السورية، ”سترفض أي اتفاق تتوصل إليه روسيا والولايات المتحدة بشأن مصير سوريا، إذا كان مختلفًا عن رؤيتها“.

ويعتبر هذا الموقف لافتًا في مسار تصريحات قادة الهيئة العليا للمفاوضات، التي طالما رفضت أي دور مستقبلي لبشار الأسد في مرحلة ما بعد حل الأزمة.

يشار إلى أن الهيئة العليا للمفاوضات، هي ممثل المعارضة السوري الرئيس المشارك في محادثات السلام المتعثرة، التي تتوسط فيها الأمم المتحدة وتدعمها السعودية والغرب والقوى الغربية المعارضة لحكم بشار الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com