إصابة أكثر من مئة شخص بغاز الكلور في أحياء حلب الشرقية

إصابة أكثر من مئة شخص بغاز الكلور في أحياء حلب الشرقية

المصدر: وكالات – إرم نيوز

أصيب مئة شخص بحالات اختناق متفاوتة، اليوم الثلاثاء، في قصف طائرات مروحية سورية فى حي السكر بمدينة حلب ببرميل متفجر محمل باسطوانات غاز الكلور السام.

وقال مصدر طبي من احياء حلب الشرقية ”إن اكثر من 100 حالة اختناق وصلت الى المشافي والنقاط الطبية في أحياء حلب الشرقية بينهم اكثر من 27 طفلاً، وان حوالي من 20 شخصا بينهم 5 نساء من بين الذين تعرضوا للقصف حالتهم حرجة“.

وأضاف المصدر أن ”طائرتين حربيتين بحسب شهود العيان قصفتا المنطقة بأسطوانات الكلور ما تسبب بسقوط خمسة قتلى واكثر من 20 جريحاً وتعرض المنازل والسيارات للدمار“.

من جانبه، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وعمال إغاثة، إن هجوما يشتبه بأنه بغاز الكلور على حي تسيطر عليه المعارضة في مدينة حلب السورية تسبب في عشرات من حالات الاختناق، اليوم الثلاثاء.

وأكدت هيئة الدفاع المدني السوري وهي منظمة إغاثة تعمل في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، أن طائرات هليكوبتر حكومية ألقت براميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور على حي السكري في القطاع الشرقي من حلب.

ونفت الحكومة السورية اتهامات سابقة باستخدام أسلحة كيماوية في الحرب الأهلية المستمرة منذ نحو خمس سنوات. ولم يتسن على الفور الوصول للجيش السوري للتعليق.

وقال الدفاع المدني على صفحته على فيسبوك، إن 80 شخصا أصيبوا بالاختناق. ولم يشر إلى حدوث وفيات.

ونشر الدفاع المدني تسجيل فيديو يظهر أطفالا يغمرون بالماء وهم يستخدمون أقنعة أوكسجين للتنفس.

وأظهر تحقيق للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الشهر الماضي، أن القوات الحكومية السورية مسؤولة عن هجومين بالغاز السام في عامي 2014 و2015 شملا استخدام غاز الكلور.

وتعتبرحلب من أكثر المناطق تضررا من تصاعد العنف في الأشهر الماضية بعد انهيار هدنة جزئية توسطت فيها الولايات المتحدة وروسيا في فبراير/ شباط.

وحاصرت القوات الحكومية شرق حلب، يوم الأحد للمرة الثانية منذ يوليو/ تموز بعد أن تقدمت في مواجهة معارضين على مشارف المدينة. والمديمة مقسمة منذ فترة طويلة بين الحكومة والمعارضة.

وقتل أكثر من ربع مليون شخص في الصراع السوري واضطر أكثر من 11 مليونا لترك منازلهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com