تعليق الحوار الوطني في لبنان بعد شجار باسيل وفرنجية وانسحاب تيار عون

تعليق الحوار الوطني في لبنان بعد شجار باسيل وفرنجية وانسحاب تيار عون

المصدر: بيروت - إرم نيوز

علق رئيس مجلس النواب اللبناني، اليوم الإثنين، حواراً وطنياً بين السياسيين المتنافسين، بعد انسحاب أحد الأحزاب المسيحية الرئيسة فيما يعمق الأزمة السياسية في البلاد.

ونشب خلاف حاد بين النائبين جبران باسيل وسليمان فرنجية، كشف عنه النائب علي فياض بقوله إن رئيس ”التيار الوطني الحر“ الوزير جبران باسيل طرح أسئلة كبرى حول الميثاقية ولم يحصل على أجوبة، ليتوجه بعدها إلى رئيس ”تيار المردة“ النائب سليمان فرنجية قائلاً: ”أنتم تمثلون 6% من المسيحيين“، فما كان من فرنجية إلا الرد عليه بقوله: ”من أنت، ومن تمثل، وأنت الراسب في الانتخابات“.

وذكر فياض أن ”الأمور تتجه إلى قانون الانتخاب، وسيتم تشكيل لجنة آلية تأليف مجلس الشيوخ وسيسمي كل فريق ممثله فيها“.

واتخذ رئيس المجلس نبيه بري القرار بعد انسحاب التيار الوطني الحر الذي انتقد الحوار ووصفه بأنه بلا فائدة وندد بما وصفها بمخالفات لاتفاقية وطنية بشأن تقاسم السلطة على أساس طائفي في لبنان.

وقال جبران باسيل زعيم التيار الوطني الحر في بيان نشرته الوكالة الوطنية للإعلام: ”لا جدوى من الحوار ومن استمرارنا فيه، ولذلك أعلنا هذا الموقف داخل مجلس الوزراء وأعلناه الآن أمام طاولة الحوار“.

وأضاف: ”طرحنا اليوم موضوع الميثاقية في جلسة الحوار لأننا نعتبر الميثاق أسمى ما في بلدنا وفي تكوينه، وعندما نفقد الميثاق وتطبيقه نخسر البلد، ونحن نعتبر أن ما يحصل معنا سواء في موضوع رئاسة الجمهورية وبعدم الاقرار بأننا في حاجة الى رئيس ميثاقي“.

من جهته، قال النائب غازي العريضي: ”كنا نتمنى أن يستمر النقاش على قاعدة ما تم التوصل إليه في الثلاثية الأخيرة للحوار الوطني، حيث كان من المتوقع ومن المتفق عليه أن نذهب إلى تشكيل فريق ورشة عمل للبحث في ما اتُفق عليه لتشكيل مجلس الشيوخ وقانون المجلس ومجلس النواب، وبالتالي قانون الانتخاب، في محاولة للبحث عن مخرج من المأزق الذي نواجهه“.

بدوره، قال النائب سليمان فرنجية حول استمرار ترشحه للرئاسة: ”الموضوع ليس التمسك بالترشح أو عدمه، بل المطلوب مني أن ألغي نفسي، فأنا لن ألغي نفسي، أنا موجود، ولكن عندما يحصل تفاهم على أي شخصية وطنية أؤيدها، واعتبر أن هذه هي الميثاقية“.

وكانت الجولة الثالثة والعشرين من اجتماعات هيئة الحوار الوطني عقدت، ظهر الإثنين، في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، برئاسة رئيس مجلس النواب نبيه بري وحضوره، مع غالبية  المسؤولين اللبنانيين.

ويعاني لبنان من الشغور الرئاسي منذ أكثر من عامين بسبب عدم اتفاق الجماعات المتنافسة على مرشح، كما أصيبت حكومة الوحدة التي يقودها رئيس الوزراء تمام سلام بالشلل بسبب الانقسامات بين أعضائها.

ومنصب الرئيس مخصص للمسيحيين الموارنة، ويصر التيار الوطني الحر على أن الرئيس القادم يجب أن يشغله مؤسسه ميشال عون. ويملك الحزب أكبر عدد من المقاعد المسيحية في مجلس النواب.

وكان بري قد قال إنه سيعلق الحوار إذا انسحب أي من الفصائل الرئيسية، فيما نشب خلاف بين باسيل وسليمان فرنجية خلال جلسة الحوار يوم الإثنين.

وقال مسؤول لبناني: ”خلال جلسة اليوم الاثنين اندلع خلاف بين باسيل وفرنجية علق خلالها رئيس مجلس النواب نبيه بري الحوار إلى أجل غير مسمى، بعد مشادة كلامية بين الزعيمين المسيحيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com