أنباء عن اعتقال سيدة أعمال إيطالية في ليبيا (صورة)

أنباء عن اعتقال سيدة أعمال إيطالية في ليبيا (صورة)

المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

تضاربت الأنباء بشأن اعتقال سيدة أعمال إيطالية في طرابلس الليبية، فيما أكّد مصدر دبلوماسي ليبي لـ إرم نيوز إيداع ”تتيزيانا كاما نوسي“ عنبر النساء في سجن طرابلس المركزي.

واقتادت عناصر قوة الردع والتدخل المشتركة ”تتيزيانا“ من فندق الصفوة حيث كانت تقيم إلى مكتب البحث الجنائي بطرابلس، للتحقيق معها فيما نسب إليها من تهم تتعلق بمحاولتها سحب مبلغ 10 ملايين دينار ليبي من مصرف الوحدة.

ووفقًا لبيان نشرته ”كتيبة اللجنة الأمنية أبو سليم“ التي يقودها غنيوة الككلي الملقب بـ ”أسد طرابلس“، فإنها ”تمكنت من إحباط عملية احتيال قامت بها السيدة الإيطالية، عقب ورود معلومات خاصة إلى وحدة التحري والقبض بفرع الأمن المركزي أبوسليم بخصوص القضية،  حيث جرى جمع المعلومات بدقة والتواصل مع الجهات المعنية والتأكد من صحة المعلومات ومراقبة المشتبه بها والقبض عليها من الفندق المقيمة فيه“.

وأضاف البيان أن ”تتيزيانا“ اعترفت أثناء التحقيق معها، بأنها دخلت إلى ليبيا خلال شهر تموز/ يوليو الماضي عن طريق شخص ليبي يدعى خالد المنقوش حيث استضافها بفندق الصفوة، وعلى مدى ثلاثة أيام اجتمعت برئيس حكومة الإنقاذ الوطني خليفة الغويل، بمقر وزارة الشؤون الاجتماعية بتاجوراء وذلك بهدف تسهيل إجراءات دخول مواد غذائية للبلاد بقيمة أكثر من 630 مليون يورو تورد من إيطاليا وتخصم هذه القيمة من الأموال الليبية المجمدة من خلال مصرف UBAE بروما الذي تملك الدولة الليبية 70% من رأس ماله.

وبتاريخ 25 آب/ أغسطس قامت المذكورة بفتح حساب جاري بمصرف الوحدة الفرع الرئيس بطرابلس،  وبعد خمسة أيام قامت بإيداع شيك بقيمة 10 ملايين دينار ليبي خصمًا من حساب شركة البريقة لتسويق النفط باسمها، لكن مسؤولي البنك شكوا بأمرها،  وأجلوا إجراءات الصرف، وبالتحقق من شركة البريقة للنفط أتضح أن الشيك مزوّر، وهو من ضمن الشيكات الضائعة، حيث اعترفت بأنها حصلت على الشيك المزور من شخص موجود في مصر يدعى فتحي مسعود مقابل نسبة 25%.

وختم البيان بالقول: ”بعد انتهاء الإجراءات القانونية كاملة من تحقيق بوجود مترجم قانوني وبحراسة شرطية أحيلت المتهمة إلى مكتب النائب العام الذي تفضل باستكمال التحقيقات وإيداع المتهمة سجن النساء“.

وتتضارب الأنباء في طرابلس حول صحة ما أوردته الميليشيا، وتبرز شكوك حول إدراجها ضمن عمليات الابتزاز التي تمارسها ومارستها ميليشيات معينة ضد رجال أعمال، سعيا لسرقة أموال أو لابتزاز دولهم.

ويتردد أن غنيوة الككلي اعتقل السيدة بعد رفضها دفع مبلغ  خمسة ملايين دينار لتمرير العملية، دون أن يُعرف إن كان الككلي يستهدف من ذلك أيضًا ابتزاز الحكومة الايطالية  في مواقف معينة من ليبيا.

 4444

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com