”تلفريك سياسي“.. آخر ابتكارات الاحتلال يثير غضب الفلسطينيين

”تلفريك سياسي“.. آخر ابتكارات الاحتلال يثير غضب الفلسطينيين

المصدر: متابعات – إرم نيوز

دعت جهات فلسطينية، العالم العربي والإسلامي والمجتمع الدولي للتصدي لمشروع ”القطار الهوائي“ الذي يعتزم الاحتلال الإسرائيلي تنفيذه بمدينة القدس المحتلة، بمبادرة من رئيس بلدية القدس نير بيركات، ضمن مخطط تهويدي يقود في النهاية إلى هدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم.

وحذّرت الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة من خطورة الخطوة الرامية الى المس بالوضع القائم في المسجد الأقصى المبارك، والعمل على تهويد المنطقة الجنوبية للقصور الأموية وأراضي الأوقاف، ومقبرة باب الأسباط، بهدف إقامة قواعد القطار الهوائي التهويدي خلال العامين المقبلين.

ونقل موقع ”رام الله الإخباري“ عن مصادر مطلعة، أن هذا المشروع يعد ضمن الخطط الرامية الى إضفاء الصفة اليهودية على مدينة القدس وطمس معالمها، ويمثّل اعتداءً على أراضٍ وقفية، وأن الهدف منه تغيير معالم المنطقة الجنوبية للمسجد الأقصى بالكامل.

وحذر الناطق الرسمي باسم حركة فتح بالقدس المحتلة رأفت عليان، من المشروع، مشيرًا إلى أن المشروع التهويدي إذا ما تم على أرض الواقع ”سيعني أن الاحتلال يعمل في المرحلة ما قبل الأخيرة لهدم المسجد الأقصى وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه“.

ولفت عليان، بحسب ما أوردته وكالة ”معا“ الفلسطينية الإخبارية، إلى أن السلطة الفلسطينية طالما حذرت من هذه المخططات الإسرائيلية، مضيفًا: ”قلنا إن مثل هذه المخططات لن تجلب الأمن لإسرائيل، وإن شعبنا الفلسطيني -ورغم كل الظروف المحلية والإقليمية والدولية والتي عكست بظلالها سلبًا على القضية الفلسطينية- لن يمرر هذه المخططات ولن يقبل بها“.

وبيّن أن الاحتلال الإسرائيلي يكثف في هذه المرحلة من إجراءاته التهويدية في المدينة المقدسة مستغلا الصمت العربي والدولي تجاه هذه الانتهاكات.

وأشار الناطق باسم فتح إلى أن مشروع مد خط القطار الهوائي يأتي ضمن 19 مشروعًا استيطانيًا تهويديًا تعكف الوزارات الإسرائيلية المختلفة على تنفيذه، وفق مخطط الرؤية الجديدة للقدس، والتي يتركز معظمها في المنطقة الجنوبية من البلدة القديمة من باب الخليل حتى باب الأسباط، مرورًا بالبؤر الاستيطانية في سلوان ومنطقة وادي حلوة وعين سلوان، بتكلفة تزيد عن 2 مليار شيكل ”نحو 400 مليون دولار“، عند اكتمال تنفيذها عام 2030.

وأضاف أن حكومة الاحتلال ”تكرّس ملايين الدولارات، بدعم من حلفائها لتهويد القدس والمسجد الأقصى المبارك، ضمن خطة أعدتها إسرائيل منذ سنوات طويلة تعمل عليها الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة لتحقيق الهدف الاحتلالي بالسيطرة على القدس، وهدم الأقصى المبارك، وإلغاء فكرة القدس الشرقية، وفي المقابل لا توجد أي خطة فلسطينية أو عربية أو إسلامية لمواجهة هذه المخططات الإسرائيلية“.

وطالب بضرورة وضع ما سمّاها ”خطة فصائلية داخلية“ لمواجهة هذه المخططات تتمثل في المقاومة وتعزيز صمود المقدسيين، وخطة عربية وإسلامية تتمثل في دعم الفلسطينيين، وخاصة المقدسيين ومقاطعة إسرائيل على المستوى الدولي والضغط عليها لوقف هذه الانتهاكات.

وأكد عليان أنّ إنشاء هذا القطار الهوائي والذي سيمر فوق المسجد الأقصى المبارك وأسواره، يعني مصادرة مزيد من الأراضي التابعة للأوقاف الإسلامية والمسيحية لإنشاء محطاته الأربع التي يتم الحديث عنها، وأن أهداف إنشاء هذا القطار سياسية وليست سياحية كما يتم الحديث في إسرائيل، وسيغير من الواقع التاريخي الموجود في القدس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة