تقرير: حماس وجهت رسائل تهدئة لإسرائيل عبر القاهرة والدوحة

تقرير: حماس وجهت رسائل تهدئة لإسرائيل عبر القاهرة والدوحة

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

قالت صحيفة ”إسرائيل اليوم“ عبر موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء، إن حركة حماس في قطاع غزة، وجهت رسائل إلى الحكومة الإسرائيلية عبر القاهرة والدوحة، بأنها لا ترغب في التصعيد أو الدخول في حرب جديدة.

وجاءت هذه الرسائل من حماس عقب الغارات التي شنها سلاح الجو الإسرائيلي في الأيام الأخيرة، ردا على سقوط صاروخ على مستوطنة سديروت، وهو الرد الذي وصف بالعنيف بشكل استثنائي منذ عدوان ”الجرف الصامد“ عام 2014.

وبحسب دانيال سيريوتي، محلل الشؤون العربية بالصحيفة، فقد قدرت قيادة حماس أن الغارات التي شنتها مقاتلات إسرائيلية كانت بمثابة التحذير الواضح للحركة، وأن حماس على ما يبدو فهمت الرسالة، وأدركت ما الذي ينتظرها في المستقبل.

ولفت سيريوتي إلى أن التصريحات التي أدلى بها وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان كانت واضحة للغاية، وتعني أن ما كان يحدث في الماضي، أي إبان تولي موشيه يعلون وزارة الدفاع، لم يعد له وجود حاليا، وأن ردا عنيفا في انتظار حماس حال لم تعمل على كبح جماح عناصرها، في إشارة إلى ذراعها العسكرية، كتائب عز الدين القسام.

وتابع أن الرد الإسرائيلي المحدود والضعيف على إطلاق الصواريخ من قطاع غزة لم يعد له مكان في المعادلة، وأن قصف بنايات خالية أو مخازن لا تكتظ بالأسلحة في قطاع غزة أيضا هو أمر لا وجود له في الإستراتيجية الجديدة للجيش الإسرائيلي، حيث أن إطلاق الصواريخ من غزة سيقابل برد قاس ومكثف.

وبين محلل الشؤون العربية بصحيفة ”إسرائيل اليوم“ أن قيادة حماس شعرت بالمفاجئة من الرد الإسرائيلي الأخير على سقوط قذيفة على سديروت، وأن عدد وطبيعة الأهداف التي تعرضت للقصف الإسرائيلي عقب سقوط القذيفة كان مفاجئة للحركة.

وطبقا للصحيفة، فقد سارعت قيادة حماس لتوجيه رسائل إلى الحكومة الإسرائيلية عبر القاهرة والدوحة، تنص على أن الحركة ليست حريصة على التصعيد العسكري، ولا ترغب في الدخول في جولة حربية جديدة، مضيفا أن أحد قادة حماس أكد أن الجولة الحالية انتهت بالفعل.

وكان مراقبون إسرائيليون قد قدروا أن وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان غير قواعد اللعب بشأن قطاع غزة وحركة حماس، وأن السياسات العسكرية التي سيتبعها الجيش الإسرائيلي من الآن فصاعدا تختلف عن تلك التي كانت متبعة حتى الآن، فيما يتعلق بالرد على القصف الصاروخي الذي يصدر من داخل غزة.

وبحسب هؤلاء، فإن طبيعة رد فعل الجيش الإسرائيلي إزاء الصاروخ الذي أطلق من القطاع ”تدل على تغيير جوهري في موقف المؤسسة العسكرية، وأنه من الآن فصاعدا سيتم الرد بقسوة على كل صاروخ يسقط على إحدى المستوطنات الإسرائيلية“.

ورأى المراقبون أن ليبرمان أثبت حاليا أنه كان جاد بشأن سياساته إزاء القطاع، وأن رئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“ يعتزم تغيير طبيعة الرد الذي سيقوم به سلاح الجو ضد القصف الصاروخي مقارنة بسلفه موشي يعلون، حيث كان سلاح الجو وقتها ينفذ عمليات محدودة ردا على القصف قبل أن يعود الهدوء من جديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة