نقص المياه النقية في حلب يثير مخاوف من تفشي الأمراض

نقص المياه النقية في حلب يثير مخاوف...

أعلنت الأمم المتحدة أن نحو مليوني شخص في حلب لا يحصلون على ماء نقي، وهم عُرضةً للإصابة بأمراض بسبب ذلك.

المصدر: بيروت - إرم نيوز

تحظى شاحنة صهريج مياه باستقبال الأبطال لدى وصولها إلى مخيم للاجئين في منطقة ريفية شمال حلب، فالأطفال يهرولون خلفها على طريق ترابي وهم يمنون أنفسهم برشفة ماء غير آسن.

في هذا الإطار، وصف نازح من سكان المخيم القريب من الحدود التركية الحالة التعيسة التي يعيشها سكان ذلك المكان الكئيب، فقال أبو عمر ”نحن بحاجة للماء الأولاد يذهبون ثلاثة أو أربعة كيلومترات للحصول على الماء لكنهم لا يتمكنون من الحصول عليه“.

وأضاف النازح أبو عمر بقوله ”نحن بحاجة لاستعمال الماء في الحمامات لنستحم وأولادنا، وكذلك من أجل غسيل ملابسنا“، مبديا تذمره من الحياة في المخيم دون ماء قائلا: ”هذه ليست حياة“.

من ناحيتها، بينت الأمم المتحدة أن ”نحو مليوني شخص في حلب لا يحصلون على ماء نقي، وهم عُرضةً للإصابة بأمراض بسبب ذلك، كما أن هناك حاجة لتوصيل إمدادات غذائية وطبية وفنيين من أجل إصلاح شبكات الكهرباء التي تشغل محطات ضخ المياه التي تعرضت لأضرار جسيمة في الهجمات التي استهدفت حلب في وقت سابق من شهر آب/أغسطس الجاري“.

وناشد نازح آخر يدعى محمود الخالد ويعيش مع عائلته في المخيم، المجتمع الدولي  من أجل مساعدتهم.

وقال الخالد بنبرة يائسة ”مكان الماء بعيد، وما عم تيجينا المياه، علاوة على أن المياه المتوافرة فيها أمراض كلسية لا تصلح للشاي ولا للشرب، وقد تسببت بإسهال الأطفال“.

من جهته، قال كريستوف بوليراك وهو متحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن ”الأطفال الصغار على وجه الخصوص عرضة للإصابة بأمراض الإسهال وغيرها من الأمراض التي تنتقل عن طريق الماء بسبب تلوثه مع اعتماد سكان المخيم على ماء يستخرجوه من آبار ”يحتمل أن يكون ملوثا بالبراز وغير آمن للشرب“.

إلى ذلك، تقدر الأمم المتحدة أن ما بين 250 ألفا و275 ألفا في شرق حلب  محاصرين في أعقاب إغلاق طريق الكاستيلو وهو الطريق الوحيد الذي يؤدي للمناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة من حلب.

في حين كثفت طائرات حربية روسية وسورية ضرباتها الجوية للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة  شرق حلب، منذ حقق مقاتلو المعارضة تقدما الشهر المنصرم ونجحوا في كسر حصار تفرضه القوات الحكومية على مناطقهم.

بدوره، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ”القتال داخل وحول حلب تسبب في مقتل 448 مدنيا منذ بداية الشهر الحالي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com