"ائتلاف الحكيم" لن يصوت على إقالة وزير الدفاع العراقي

"ائتلاف الحكيم" لن يصوت على إقالة و...

برلماني عراقي يدعو جميع الكتل السياسية إلى وقف عمليات الاستجواب التي تحمل أهدافًا سياسية وحزبية لحين انتهاء معركة الموصل المصيرية التي أقتربت ساعتها.

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أكد قيادي في ائتلاف المواطن في البرلمان العراقي، بزعامة عمار الحكيم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي، اليوم الأحد، أن كتلته (المواطن) التي تمتلك 30 مقعداً، لن تصوت على إقالة وزير الدفاع خالد العبيدي، معتبراً أن إقالة العبيدي في ظل الظروف الراهنة، تشكل خطراً على مستقبل العراق وجهوده في محاربة الإرهاب.

وقال النائب عن محافظة البصرة حسن الخلاطي، في تصريح عبر الهاتف لمراسل ”إرم نيوز“، إن ”الحرب على الإرهاب والاستعدادات الجارية لتحقيق الانجاز والنصر النهائي على تنظيم داعش، تتمثل في تحرير محافظة الموصل، وبالتالي تتطلب هذه المعركة وجود وزير الدفاع خالد العبيدي”.

ودعا الخلاطي جميع الكتل السياسية، إلى وقف عمليات الاستجواب التي تحمل أهدافاً سياسية وحزبية لحين انتهاء معركة الموصل المصيرية، التي أقتربت ساعتها.

وكان البرلمان العراقي صوت بغالبية أعضائه الاثنين الماضي، على عدم قناعته بالأجوبة التي طرحها العبيدي خلال عملية الاستجواب، التي بدأت في مطلع شهر آب/ أغسطس الحالي، بعد أن اتهم رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، بالتورط  في قضايا فساد مالي ترتبط بملف تسليح الجيش العراقي.

انقسام سني بشأن العبيدي

ويشهد اتحاد القوى العراقية (ممثل السنة في البرلمان والحكومة)، خلافاً واسعاً بين مكوناته بشأن الدعوة لإقالة وزير الدفاع خالد العبيدي.

وحذر ائتلاف متحدون للإصلاح، بزعامة أسامة النجيفي، أحد أبرز السياسيين السنة، من مغبة سحب الثقة من خالد العبيدي، معتبراً أن ”القضاء هو الفيصل بيننا“.

وذكر بيان للنجيفي، أن ”ما تضمنته الجلسة من اتهامات بالفساد طالت رئيس مجلس النواب وعددًا من النواب، جاءت بعد  الحاح عدد كبير من النواب بكشف جميع الحقائق بالأسماء، وعمومًا فإن القول الفصل فيها يعود إلى القضاء“.

وأشار، إلى أن ”أية محاولة لسحب الثقة تبعث رسالة بالغة السوء لمواطني نينوى وللمقاتلين، مفادها عدم الاهتمام بمصير محافظة مركزية مهمة من محافظات العراق“، مجدداً دعمه لموقف وزير الدفاع خالد العبيدي.

وقللت كتل العمل والحل المكون الأكبر في ائتلاف متحدون للإصلاح، من تأثير عملية تحرير الموصل على إقالة العبيدي، معتبرة أنها ”مع قرار سحب الثقة عن وزير الدفاع“.

وقالت كتلة العمل والحل، في بيان لها تعقيباً على بيان النجيفي، إن ”بيان النجيفي قناعة شخصية لا تمثل رأي وموقف كتلة متحدون من سحب الثقة عن العبيدي“.

وأضافت، ”القوات الأمنية والعسكرية في قيادة وتنسيق العمليات المشتركة، قادرة على إكمال عمليات تحرير نينوى دون الحاجة إلى الربط بين بقاء الوزير العبيدي أو إقالته، وتأثير ذلك على سير عمليات التحرير المرسومة“.

ومن المقرر أن يعقد البرلمان العراقي جلسة، الثلاثاء المقبل، من المرجح أن يتم فيها طرح طلب سحب الثقة من وزير الدفاع خالد العبيدي.

ائتلاف المالكي مع إقالة العبيدي

وبدوره، قال عبدالهادي موحان، عضو ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، اليوم الأحد، إن هناك أكثر من 70% من النواب مع إقالة وزير الدفاع، لعدم قناعتهم بالأجوبة التي قدمها في جلسة استجوابه الماضية.

وأوضاف موحان، ”توجد إشارات إيجابية على إبقاء وزير الدفاع خالد العبيدي في منصبه وهذه هي رغبة الأغلبية في مجلس النواب“، معتبراً أن ”من أهم الأسباب التي قد تؤدي إلى إقالته هو ضعف الأجوبة التي قدمها لأسئلة المستجوب النائبة عالية نصيف“، مشيراً إلى أنه قام بتوجيه الاتهامات إلى مجلس النواب، والقضاء حقق في تلك الاتهامات وأفرج عن رئيس المجلس وأغلق الدعوة.

وكشف عضو ائتلاف المالكي، عن وجود تحركات من قبل السفارة الأمريكية من أجل الإبقاء على خالد العبيدي وزيراً للدفاع، مبيناً أن هناك مشاورات داخل اتحاد القوى من أجل التوصل إلى رؤيا واضحة فيما يخص الإبقاء على العبيدي في منصبه من عدمه.

يذكر أن رئيس البرلمان سليم الجبوري، الذي يزور طهران حالياً، أعلن عن جمع تواقيع 65 نائباً من كتل سياسية مختلفة للمطالبة بإقالة وزيرالدفاع خالد العبيدي من منصبه، بعد يوم واحد من تصويت البرلمان بالأغلبية بعدم قناعته بإجابات الوزير الخاصة بأسئلة الاستجواب.

واتهم العبيدي، خلال استجوابه سليم الجبوري، رئيس البرلمان وعدداً من النواب بـ”ابتزازه” على ملفات فساد تتعلق بعقود استيراد الأسلحة، وتزويد قوات الجيش بالمؤن (الغذاء)، لكن القضاء أسقط تهم الفساد عن الجبوري لـ”عدم كفاية الأدلة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com