الخطيب: موسكو أكدت لنا التزامها بوحدة سوريا

الخطيب: موسكو أكدت لنا التزامها بوحدة سوريا

الدوحة- أكد بيان صادر عن وفد المعارضة السورية المشارك بمباحثات مع مبعوث الخارجية الروسية، التي جرت أمس في العاصمة القطرية الدوحة، أن الجانب الروسي أكد التزامه بوحدة سوريا وبحل سياسي بين السوريين ينهي الحرب التي تعصف بالبلاد.

وجرت الثلاثاء مباحثات بين  نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوجدانوف وممثلي المعارضة السورية في الدوحة، وذلك ضمن مساع دولية لحل الأزمة السورية.

وقال الرئيس السابق للائتلاف السوري المعارض، معاذ الخطيب، الذي رأس الجانب السوري في المحادثات باسم ”حركة سوريا الأم“، في بيان وزعه عقب انتهاء المحادثات في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء، وتلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، إن المحادثات التي جرت في الدوحة تمت ”بناء على طلب من الجانب الروسي“.

وتناولت المحادثات تقييم الوضع في سوريا، والمنطقة خاصة بعد المباحثات الإقليمية والدولية الأخيرة، موضحا أن الجانب الروسي أكد على التزامه بوحدة الأراضي السورية، وبحل سياسي بين السوريين، وضرورة استئناف المفاوضات، وفقا لقرارات الشرعية الدولية.

وقال الخطيب في البيان إن الجانب السوري طرح في المحادثات وجوب التهدئة لكافة العمليات العسكرية، والقصف الجوي في كل سوريا، وخاصة في حلب وإدلب، والمناطق بريف دمشق ومنها داريا.

وأضاف أنه تم طرح رفع الحصار عن المناطق المحاصرة، وإدخال المساعدات الإنسانية، وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254، وموجبات القانون الدولي الإنساني.

وأفاد البيان بأن الجانب السوري دعا إلى ”عدم إبرام أي اتفاقيات أو تفاهمات بين الدول الإقليمية أو الدولية بما يتعلق بسوريا، ما لم تكن قوى الشعب السوري وثورته مشاركة بها، وبما يحقق تطبيق قرارات الشرعية الدولية في الانتقال السياسي وبما يحافظ على وحدة الشعب والأرض السورية“.

ودعا الجانب السوري أيضا الى تنفيذ القرار 2118 والقرار 2254 لجهة الحل السياسي بأسرع وقت للوصول الى انتقال سياسي، وضرورة دعم عملية تفاوضية سياسية حقيقية من قبل الجانب الروسي، بما يؤدي إلى رفع المعاناة عن الشعب السوري، وإنهاء حالة الاستبداد ورحيل رموزها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com