”البنيان المرصوص“ تنفي تمكّن عناصر داعش الفرار من سرت

”البنيان المرصوص“ تنفي تمكّن عناصر داعش  الفرار من سرت

طرابلس- نفى المتحدث باسم عملية ”البنيان المرصوص”، التي أطلقتها حكومة الوفاق الوطني الليبية لاستعادة السيطرة على مدينة سرت من تنظيم داعش، ما تردد حول تمكن عناصر التنظيم من الفرار من المدينة بعد ”إلحاق الهزيمة به“. 

وقال محمد الغصري الثلاثاء، إن ”مقاتلي التنظيم محاصرون منذ نهاية مايو/أيار الماضي من كل المحاور برا وبحرا وجوا ولم يتمكنوا من اختراق حصارنا“، لافتا إلى أن التنظيم نفذ عددا كبيرا من العمليات الانتحارية بهدف فتح ممرات لهرب مقاتليه لكن محاولته باءت بالفشل. 

وأضاف أنه من الممكن أن يكون قادة للتنظيم ومقاتلين فروا خلال تقدم قوات ”البنيان المرصوص“ باتجاه سرت بداية مايو/ أيار الماضي ولكن ليس بعد هذا التاريخ. 

وتابع المتحدث باسم العملية: ”مهمتنا ليس تحرير المدينة فقط وإنما تخليص البلاد من خطر داعش ولذا كنا حريصين جدا على إبقائهم داخلها حتى القضاء عليهم وهو ما تم فعلا“. 

وعن الأنباء المتداولة عن إمكانية وصول عناصر لداعش إلى أوروبا أو فرارهم باتجاه الصحراء، قال الغضري ”يمكن هذا لتنظيم مثل داعش له وجود خارج سرت بل خارج ليبيا أيضا، لكنني أشدد على القول إنه لم يتمكن أي عنصر من الفرار من حصارنا“. 

وسيطرت قوات ”البنيان المرصوص“ على أهم معاقل التنظيم الأربعاء والخميس الماضيين، لتحاصر ما تبقى من مقاتليه داخل حيين سكنيين هما الحي رقم 3 شمال شرق المدينة والحي رقم 1 وسط شمال المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com