روسيا تقصف بقاذفات توبوليف مسلحين بسوريا من قاعدة جوية إيرانية

روسيا تقصف بقاذفات توبوليف مسلحين بسوريا من قاعدة جوية إيرانية

المصدر: طهران - إرم نيوز

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم الثلاثاء أنه للمرة الأولى ، انطلقت قاذفات استراتيجية روسية من قاعدة جوية في إيران لقصف مسلحين متشددين في سوريا.

ونقلت قناة ”روسيا اليوم“ الإخبارية عن بيان وزارة الدفاع أن ”طائرات قاذفة بعيدة المدى من طراز /تو22- إم /3 أقلعت اليوم الثلاثاء من مطار همدان الإيراني ووجهت ضربات مكثفة إلى مواقع تنظيمي ”داعش“ و“جبهة النصرة“ في محافظات حلب ودير الزور وإدلب في سوريا“.

وأكد البيان أن ”غارات الطائرات الروسية أسفرت عن تدمير 5 مستودعات للأسلحة والمتفجرات والمحروقات تابعة للمتشددين في محيط مدن سراقب والباب وحلب ودير الزور، إضافة إلى 3 مراكز للقيادة في محيط مدينتي الجفرة ودير الزور، فضلا عن تصفية عدد كبير من المسلحين“.

كما نقلت روسيا اليوم عن البيان أن مقاتلات من طراز /سو/30- و/سو/35- انطلقت بدورها من قاعدة حميميم في سوريا، ورافقت القاذفات الروسية أثناء أداء مهمتها، ومن ثم عادت جميعها إلى قواعدها بعد أن أدت المهمة بنجاح.

وفي وقت سابق كشفت وسائل إعلام عن أن طائرات قاذفة من طراز /تو22- إم /3 تابعة لسلاح الجو الروسي وصلت إلى مطار همدان الإيراني، للمشاركة في توجيه ضربات إلى مواقع تنظيم ”داعش“ في سوريا.

Cp9-SXVXYAApDPm

وأوضحت قناة ”روسيا24-“ اليوم الثلاثاء أن نشر الطائرات الحربية الروسية في الأراضي الإيرانية يتيح الفرصة لتقليص زمن التحليق بنسبة 60%، مشيرة إلى أن القاذفات /تو22- إم /3 التي توجه ضربات إلى المتطرفين في سوريا كانت تستخدم مطارا عسكريا يقع في جمهورية أوسيتيا الشمالية جنوب روسيا، وأن قاعدة حميميم السورية ليست مناسبة لاستقبال هذا النوع من القاذفات التي تعد من الأضخم في العالم.

وعلى صعيد أخر، أفاد مصدر عسكري دبلوماسي روسي في وقت سابق بأن روسيا طلبت من سلطات العراق وإيران السماح بتحليق صواريخ ”كاليبر“ المجنحة الروسية فوق أراضيهما.

proxy
وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أمس الاثنين عن بدء مناورات تكتيكية في بحر قزوين، بمشاركة سفن حربية حاملة لصواريخ مجنحة بعيدة المدى ”كاليبر“، إلى جانب سفن أخرى. وأوضحت الوزارة أن الهدف من المناورات هو ”اختبار قدرة قوات أسطول بحر قزوين على مواجهة الأزمات الطارئة، بما في ذلك المتعلقة بالإرهاب“.

واستهدفت قذائف توبوليف الاثنين مواقع تنظيم داعش في محيط دير الزور في سوريا، حيث تمكنت من تدمير عدد من مراكز القيادة ومستودعات الأسلحة التابعة للتنظيم، بحسب مصادر روسية.

وقاذفات توبوليف تي يو-22، هي قاذفة قنابل تكتيكية أسرع من الصوت بعيدة المدى، صممت من قبل الاتحاد السوفييتي لاستهداف وضرب الأساطيل البحرية، في حين ما تزال أعداد كبيرة منها في الخدمة مع القوات الجوية الروسية.

يذكر أن هذه الطلعة للقاذفات الروسية بعيدة المدى، هي الثالثة منذ بداية آب/أغسطس الحالي، حيث وجهت في الثامن وفي الـ11 من هذا الشهر ضربات إلى مواقع تنظيم داعش في محيط مدينتي تدمر والرقة السوريتين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة