إيران تغازل مسعود بارزاني وتصفه بـ ”المناضل“

إيران تغازل مسعود بارزاني وتصفه بـ ”المناضل“

غازل رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني، الادميرال علي شمخاني، رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، واصفاً إياه بـأنه ”سياسي ذكي ومناضل لا يعرف الكلل“، جاء ذلك خلال استقباله وفدا عسكريا رفيع المستوى من إقليم كردستان العراق.

وأعرب شمخاني خلال لقائه وزير قوات البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، مصطفى سيد قادر، والأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياور، عن قلقه مما أسماه تصاعد ”تحركات المناهضين التقليديين للثورة الإسلامية في الحدود المشتركة بين إيران وكردستان العراق“، في إشارة منه إلى تزايد هجمات عناصر الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني ضد القوات الإيرانية.

وبعث شمخاني رسائل تحذير مبطنة إلى الوفد العسكري الكردي، مؤكداً أن القوى الأمنية الإيرانية ستتصدى لأي تحرك يستهدف الحدود الإيرانية، مشدداً على أن ”أمن الحدود بالنسبة إلى إيران خط أحمر“ على حد تعبيره.

بدوره، وصف وزير داخلية اقليم كردستان العراق وعضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني عبد الكريم سنجاري، إيران، بالصديق الموثوق والصادق لإقليم كردستان.

وقال سنجاري وهو يخاطب شمخاني، إن ”إيران كانت على مر التاريخ صديقا موثوقا وصادقا لنا، وإن استمرار المودة والأخوة مع هذا البلد من أولوياتنا غير القابلة للتغيير“ على حد تعبيره.

وأكد سنجاري الحساسية الخاصة لإقليم كردستان لصيانة اللامن والاستقرار في حدودها المشتركة مع ايران، مشدداً على أن حكومة كردستان لن تسمح لأي مجموعة المساس بأمن المناطق الحدودية لإيران.

وقصفت المدفعية الإيرانية الخميس الماضي، منطقة حراجية في بلدة “سيدقان” الحدودية، التابعة لمدينة “أربيل” في الإقليم، ما أسفر عن جرح صحفي، فيما تجدد القصف الإيراني في 26 يونيو/حزيران الماضي، للمنطقة ذاتها، وأسفر القصف حينها عن جرح 5 مدنيين بينهم 3 أطفال.

وتتهم طهران العناصر التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، بتنفيذ عمليات مسلحة في محافظتي أذربيجان الغربية وكردستان الإيرانيتين، انطلاقًا من أراضي إقليم كردستان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com