من الدفاع للهجوم.. اتهامات العبيدي تزلزل برلمان العراق في جلسة ساخنة – إرم نيوز‬‎

من الدفاع للهجوم.. اتهامات العبيدي تزلزل برلمان العراق في جلسة ساخنة

من الدفاع للهجوم.. اتهامات العبيدي تزلزل برلمان العراق في جلسة ساخنة

المصدر: بغداد – إرم نيوز

في جلسة برلمانية ساخنة، وجه وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، اتهامات لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري، بالتورط في قضية فساد، ليرد الأخير لاحقًا بالقول إن الوزير ”اختلق القصص وتلاعب بالمشاعر“.

وكان العبيدي، فجر مفاجأة خلال جلسة استجواب عاصفة له، اليوم الاثنين، باتهامه الجبوري بالتورط في الفساد، موضحًا أن رئيس البرلمان ”متورط في ملفات فساد ضمن عقود التسليح من بينها عقود خاصة بمدرعات“.

وطالت اتهامات العبيدي، نوابًا آخرين، وحتى سابقين، على غرار النائب السابق حيدر الملا، الذي اتهمه بـ“ابتزازه“ مقابل غلق ملف الاستجواب الذي أدارته النائبة حنان الفتلاوي، كما اتهم إخوة رئيس البرلمان، بمطالبته بتنقلات يومية.

وعلى إثر هذه الاتهامات، انسحب الجبوري من الجلسة غاضبًا، لعقد مؤتمر صحافي فند فيه مزاعم الوزير، مؤكدًا أنه ”لن يعتلي منصة البرلمان لحين إثبات براءته“، مضيفًا في الوقت ذاته أنه ”سيتوجه للقضاء والنزاهة بشأن اتهامات العبيدي“.

مسرحية

وقال الجبوري، خلال المؤتمر، إن ”العبيدي حاول إفشال عملية استجوابه من خلال تشويه سمعة البرلمان عبر كيل الاتهامات التي ليس لها أساس من الصحة“، مضيفًا ”تنحيت عن إدارة جلسة البرلمان حفاظًا على حيادية عملية الاستجواب بعد ورود اسمي في كلام الوزير واتهامي“.

وأشار الجبوري، إلى أن ”عملية الاستجواب والملفات المطروحة ضد وزارة الدفاع فيها فساد كبير، بعضها مرتبط بقوت الشعب العراقي“، لافتًا إلى أن ”وزير الدفاع اختلق القصص وتلاعب بالمشاعر“.

وأوضح أن ”ما تم ذكره من أحداث ووقائع سيحال للقضاء وهيئة النزاهة، وأوعزت بتشكيل لجان تحقيق“، ولفت إلى أنه ”مستعد لتحمل كافة العواقب لو استطاع الوزير إثبات اتهاماته بحقه“، واصفًا اتهامات العبيدي بحق النواب بـ“المسرحية“.

وتابع ”تم الإيعاز لهيئة النزاهة ولجنة النزاهة النيابية بالتحقيق بالأمر، وإقامة شكوى ضد الوزير بتهمة التشهير“.

تفاعل لافت

ولاقت هذه الاتهامات، تفاعلًا سريعًا، فقد كشفت لجنة النزاهة النيابية، أن العبيدي ذكر أسماء متورطين آخرين في الفساد من ”مكون آخر“ لم يعلنها خلال جلسة الاستجواب، معتبرة أن الوزير خرج في عملية الاستجواب وكأنه ”صحافي“.

وعلى الفور، ذكر مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي، أنه ”وجه هيئة النزاهة بالتحقيق في الاتهامات التي طرحت في جلسة استجواب وزير الدفاع في مجلس النواب، اليوم، حول ملفات فساد“، مؤكدًا أن ”لا أحد فوق القانون“.

وعلى موقع ”تويتر“ شهدت القضية تفاعلًا لافتًا من قبل الناشطين العراقيين، الذين أعربوا عن استغرابهم من الاتهامات الموجهة للجبوري.

وقال أحد الناشطين إنه ”من المُعيب على كل عراقي أن يسكت بعد أن تم الكشف عن سرقة طعام من يقدمون دمائهم من أجل الدفاع عن هذا الوطن وشعبه“.

وشدد آخر على أنه ”يتعين على العراقيين أن يتمعنوا جيدًا في الفظاعات الشنيعة التي يلعبها ساسة العراق المفسدين“، على حد تعبيره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com