الموريتانيون يصدّون غزل زعيم حزب الله (فيديو) – إرم نيوز‬‎

الموريتانيون يصدّون غزل زعيم حزب الله (فيديو)

الموريتانيون يصدّون غزل زعيم حزب الله (فيديو)

المصدر: عبدالرحمن المقري - إرم نيوز

حاول الأمين العام لحزب الله اللبناني مغازلة الشعب الموريتاني في خطابه يوم أمس الذي بثته قناة المنار التابعة له، حيث وصف نصر الله ما تعرضت له موريتانيا على هامش القمة العربية في الإعلام اللبناني بـ“المسيء“.

وتداول نشطاء موريتانيون على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة فيسبوك مقطع الفيديو الذي يعتذر فيه حسن نصرالله للموريتانيين عن تصريحات لوزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور قال فيها إن موريتانيا لا تتوفر على المعايير الصحية، وأن وفد الحكومة اللبنانية إلى القمة العربية سيبيت في المغرب المجاور.

وركّزت تعليقات الناشطين على التذكير بتلوّن وجه نصرالله، وتورطه في الحرب السورية، والعمالة لإيران، وكره المنتمين لمذهب السنة، على حد قول الناشطين.

وكتب مراد حسن ”نعم وقفنا معكم في حرب تموز، كما نقف الآن ضدكم في حربكم التي تخوضونها بالوكالة في سوريا“ فيما كتب ددّأح ولد بابه ”وقفنا معك قبل أن يكشف وجه السيء وتظهر حقائقك المليئة بسفك دماء الأطفال والأبرياء فسحقالك يأيها الإمعة عميل إيران وأمريكا اخسأ يارذيل العرب“.

ودوّن محمدالأمين الطاهر ”هل تريد كسبنا بالاعتذار لا والله من يسب الصحابة رضوان الله عليهم ومن يقذف أمنا عائشة رضوان الله عليها ومن يقتل إخواننا في سوريا ومن يزعزع اﻷمن في شقيقتنا الكويت ومن تواطأ مع الحوثيين فاليمن نعتبره أول عدو لنا ولن تزيدنا تلك الخرافات الزائفه إلاجدا وتصميما“.

وعلّق عبدالله العينين قائلا ”لا أظن أن لهذا الرويبضة محبين في موريتانيا ولاحتي في العالم العربي والإسلامي“ ، وحاول المدون مختار عبدالله تفسير توقيت هذه التصريحات، حيث كتب ”هذاالرجل عدوُ السنة حيث ماكانوا وأين ماكانوا لكنه يبحث عن شعبية فقدها بعد ماظهر على حقيقته ولن تعود“.

وعاد الناشط يحيى الطالب الخليل إلى مناسبة تصريح حسن نصرالله، حيث كتب ”لاتكونو مصدقين تفاهات هذا الرجل، أليست وزارة الخارجيه من نصيب حليفه؟ لماذا لم يطلب منهم المبيت في موريتانيا“. 

ولم تخلُ التعليقات من بعض المشجعين لاعتذار نصرالله، وكتب الناشط محمود أحمد طالب ”من يمدح أو يثني علينا نرد له الجميل ..ونبقى على مواقفنا منه في القضايا الأخرى“، ووافقته بنت محمد حامد حيث كتبت ”جزاه الله خيرا لأنه أول من اعتذر للأمة الموريتانيه من المسؤولين اللبنانيين“.

وفي نفس الاتجاء جاء تعليق الناشط الطالب المرابط ”هو قدم مايراه واجبا عليه فعله وقد استجاب لضميره وأنتم أحرار فلتقبلوا الاعتذار إن كنتم كراما أو ترفضوه إن كنتم لآما“.

يذكر أن تصريحات وزير الصحة اللبناني إبان انطلاق القمة العربية في نواكشوط الأسبوع الماضي لقيت اعتراضات واسعة في أوساط الموريتانيين، ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين حديث أبو فاعور متجاوزا للقواعد الدبلوماسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com