‫منظمة حقوقية: المجتمع السوري لا يثق بالممرات الآمنة في حلب‎ – إرم نيوز‬‎

‫منظمة حقوقية: المجتمع السوري لا يثق بالممرات الآمنة في حلب‎

‫منظمة حقوقية: المجتمع السوري لا يثق بالممرات الآمنة في حلب‎

المصدر: دمشق – إرم نيوز

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم السبت، إن المعابر التي أعلنت عنها روسيا مع النظام السوري لخروج المدنيين والمسلحين في حلب (شمال)، ”لا تحظى بثقة المجتمع السوري الخارج عن نطاق سيطرة النظام“، منوهة بالمعابر التي لم تكن آمنة في حمص (وسط) من قبل.

وفي بيان صدر عن الشبكة اليوم، أفادت أن ”مبادرة الإخلاء جاءت بطلب روسيا، وتبعها الرئيس السوري (بشار الأسد)، لكن المجتمع السوري في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، لا يثق مطلقاً بأي منهما، وإذا ما أريد أن تكون هناك معابر آمنة للمدنيين، فيجب أن تكون بإشراف وتنفيذ الأمم المتحدة، مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومرافقة طواقم من الإعلاميين المستقلين“.

وبينت  الشبكة أن ”لديها عدة تجارب مريرة لحالات مشابهة، حيث وثقت في تقرير سابق، ما حصل من عملية إجلاء للأهالي في أحياء حمص القديمة، وكانت التسوية بين النظام والمسلحين داخل تلك الأحياء، وبرعاية الأمم المتحدة، لكن بالرغم من ذلك، غدر النظام ونقض العهد، وتعرض جميع الأهالي لعمليات اعتقال وتحقيق مُذِلة“.

ومضت موضحة أنه ”من قرابة 1000 شخص في حمص، أفرج النظام بعد التحقيق عن 250 فقط، وكان مصير نحو 750 الباقين الاختفاء القسري، وهذا ما سوف يحصل تماماً للأهالي في أحياء حلب الشرقية لدى مرورهم عبر تلك المعابر في حلب“.

وبررت بأن ”كل من سوف يتم اتهامه من قبل النظام، وأجهزته الأمنية، سيكون عرضة للاعتقال، ثم الاختفاء القسري والتعذيب، وربما الموت بسبب التعذيب، فالمعابر المزعومة التي أعلنت عنها القوات الحكومية، هي معابر للاختفاء والقتل“.

من جهة أخرى، حذرت الشبكة المدنيين في أحياء حلب الشرقية مما وصفته بـ ”الخديعة“، مؤكدة  أن ”القوات الروسية وقوات النظام، لا تكترث مطلقاً لحياة المدنيين، بل تقوم طائراتهما، وأسلحتهما بقتلهم يومياً، ضمن تلك الأحياء، دون أي مراعاة لوجودهم“.

وشددت على أنها ”وثقت مقتل 183 مدنياً، من بينهم 48 طفلاً، و20 سيدة، في الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب، خلال تموز/ يوليو فقط“، على يد القوات الحكومية والروسية.

واعتبرت أن ”الجرائم هذه ترقى إلى جرائم حرب، وهي أكثر من أن تحصى، فمن يريد سلامة المدنيين يجب أن يتوقف هو عن قتلهم أولاً“.

وفي 27 تموز/يوليو الجاري، أحكمت قوات النظام وحلفائه من جهة، وما يعرف بـ“قوات سوريا الديمقراطية“ (غالبيته من مقاتلي ب ي د الكردي)، من جهة ثانية، الطوق على أحياء حلب الشرقية بشكل كامل، وذلك بعد أن سيطرت قوات النظام على حي بني زيد، وقوات سوريا الديمقراطية على حي السكن الشبابي.

وكانت أحياء حلب الشرقية، قد دخلت منذ بداية الشهر الجاري حالة من الحصار الخانق، إثر السيطرة النارية المطلقة لقوات النظام، على طريق الكاستيلو، مما أسفر عن حصار قرابة 300 ألف مدني.

وأمس الأول، أعلنت روسيا أولاً، ثم النظام، عن افتتاح أربعة معابر، لمغادرة الأهالي الموجودين في أحياء حلب الشرقية، ثلاثة معابر للمدنيين، ومعبر للمقاتلين المستسلمين، فيما ألقت الطائرات الروسية والسورية، مناشير توضح خريطة المعابر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com