مصر.. خلاف بين وزارة الأوقاف والأزهر حول ”خطبة الجمعة المكتوبة“ – إرم نيوز‬‎

مصر.. خلاف بين وزارة الأوقاف والأزهر حول ”خطبة الجمعة المكتوبة“

مصر.. خلاف بين وزارة الأوقاف والأزهر حول ”خطبة الجمعة  المكتوبة“

المصدر: يوسف القاضي- إرم نيوز

أبدت الحكومة المصرية، اليوم الجمعة، تصميماً واضحاً على تطبيق قرار ”الخطبة المكتوبة“، لصلاة الجمعة بالمساجد، رغم وجود رفض شعبي للقرار، إضافة إلى بيان هيئة كبار العلماء في الأزهر، التي أعربت عن رفضها أيضاً، ووصفت الأمر بأنه تجميد للخطاب الديني.

وحضر وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، صلاة الجمعة، في مسجد السيدة نفيسة، حيث حرص إمام المسجد على قراءة الخطبة المكتوبة، في حضور الوزير، الأمر الذي اعتبرته الأوساط الشعبية والدينية استفزازاً لمشاعرهم، وتحدياً لمؤسسة الأزهر.

ولم تقف المشكلة عند هذا الحد، بل وصل الأمر لاستغلال بعض الأئمة المتعاطفين مع جماعة الإخوان المسلمين، والمنتمين لها، القرار، لإثارة غضب المواطنين.

وقرأ الأئمة من أنصار الإخوان، الخطبة، بشكل استفزازي، لدرجة أن بعضهم كان يذكر ”النقطة، والفواصل“ بطريقة تهكمية.

ووقعت اشتباكات ومشادات في غالبية المساجد، بسبب الخطبة المكتوبة ومدتها وطريقة أدائها من قبل بعض الأئمة، حيث أثارت خطبة اليوم وإصرار الوزير على تطبيقها، غضب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت مصادر داخل الأزهر في تصريحات لـ إرم نيوز، إن ”حالة من الغضب العارم تنتاب الإمام أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وأعضاء هيئة كبار العلماء، بسبب تصرفات وزير الأوقاف، الذي يريد إظهار نفسه على أنه رجل الدين الأول في مصر، وتجاهله لشيخ الأزهر، وإثبات قربه من رئاسة الجمهورية بتنفيذ ما يريده“.

وذكر المصدر، أن ”عددًا من هيئة كبار العلماء أجروا اتصالات هاتفية قبل الصلاة، بمجرد الإعلان عن حضور الوزير لصلاة الجمعة بالخطبة المكتوبة، وبثها على الهواء مباشرة، لعقد اجتماع طارئ لحسم الأمور واتخاذ موقف صارم تجاه ما يحدث، بعد إظهار بيان الهيئة وموقفها على أنه ليس ذات قيمة“.

وقال المصدر إن رئيس الوزراء شريف إسماعيل، قد يتدخل لحسم  الأمر، منعاً لتصاعد حدة الخلاف بين الأوقاف والأزهر.

كما ذكر المصدر بأن الأزمة الآن على مكتب الرئيس عبدالفتاح السيسي، لإطلاعه على حقيقة ما يحدث وحالة الصراع المتواجدة بين المؤسستين.

وقال المواطن محمد عبد الموجود، أحد أهالي مركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ لـ إرم نيوز، إن خطبة صلاة الجمعة اليوم كانت مستفزة، من قبل بعض الأئمة، مشيراً إلى اشتباكات نشبت بين المصلين المؤيدين والمعارضين للخطبة المكتوبة، وتحول الأمر إلى صراع بين أنصار الإخوان ومؤيدي الرئيس السيسي والحكومة الحالية.

وذكر المواطن أيمن محمود، أن المسجد الذي أدى فيه الصلاة بمركز السنبلاوين في محافظة الدقهلية، شهد حالة من الغضب تجاه مدة الخطبة المكتوبة وطريقة أدائها، فيما واصل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هجومهم على وزير الأوقاف، بل والحكومة بأكملها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com