أخبار

السراج: نرفض أي تدخل خارجي ينتهك سيادة بلادنا‎
تاريخ النشر: 25 يوليو 2016 15:59 GMT
تاريخ التحديث: 25 يوليو 2016 16:33 GMT

السراج: نرفض أي تدخل خارجي ينتهك سيادة بلادنا‎

رئيس الوزراء الليبي قال إن "فلسطين هي قضية العرب الأولي إلى أن يتحقق السلام الشامل المبني على إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين دون شرط أو قيد".

+A -A
المصدر: نواكشوط – إرم نيوز

قال رئيس الحكومة الليبية، فائز السراج، اليوم الإثنين، إن بلاده ”ترفض أي تدخل خارجي ينتهك سيادتها“، معربًا في المقابل عن ترحيبه بأي مساعدة عبر ”عمل عربي مشترك“ يسعى لتحقيق الوفاق على الساحة الليبية.

جاء ذلك خلال كلمته ممثلا لليبيا أمام القمة العربية الـ27 على مستوى القادة، التي انطلقت، في وقت سابق اليوم الإثنين، بالعاصمة الموريتانية نواكشوط، وهي القمة الأولى التي يحضرها السراج منذ توليه مهام منصبه في وقت سابق من العام الجاري.

وأضاف السراج أن حكومة الوفاق الليبية تمارس مهام عملها، واتخذت قرارًا بتنفيذ عملية ”البنيان المرصوص“ لاستعادة مدينة سرت (وسط شمالي البلاد)، من سيطرة تنظيم (داعش)، وحققت القوات تقدمًا ملحوظًا رغم ضعف الإمكانيات.

في سياق آخر، قال رئيس الوزراء الليبي إن ”فلسطين هي قضية العرب الأولى إلى أن يتحقق السلام الشامل المبني على إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين دون شرط أو قيد“.

من جانبه، قال الرئيس الجيبوتي، إسماعيل عمر جيله، في كلمته أمام القمة: ”نؤكد موقفنا الثابت المؤيد لإقامة دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة استنادًا لحل الدولتين ومبادرة السلام العربية التي تعتبر الأساس لإنهاء الصراع الدائم في الشرق الاوسط“.

وحول الأزمة السورية، قال جيله، إن ”استمرارالأزمة يمثل خطرًا على وحدة سوريا، ويزيد من معاناة السوريين، والحل يكمن في حل سياسي يحترم مطالب الشعب، ويضمن مشاركة الجميع في إدارة مستقبل البلاد“.

وأكد دعمه لحكومة الوفاق الليبية، والجهود الرامية للحلول السياسية في اليمن، داعيًا لتفعيل ”منظومة العمل العربي المشترك“.

ويشارك في هذه القمة ٨ من الرؤساء والقادة العرب، بينما يغيب عنها ١٤ آخرين لأسباب مختلفة، وبعضها غير معلن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك