مصرع يهودي خلال قتاله ضد داعش مع الوحدات الكردية في سوريا – إرم نيوز‬‎

مصرع يهودي خلال قتاله ضد داعش مع الوحدات الكردية في سوريا

مصرع يهودي خلال قتاله ضد داعش مع الوحدات الكردية في سوريا

المصدر: إرم نيوز - أحمد عبد الباسط

ذكرت صحيفة ”جورسالم بوست“ الإسرائيلية، أن يهودياً أمريكياً قُتل خلال مشاركته في القتال مع الوحدات الكردية ضد تنظيم داعش قرب مدينة منبج السورية.

وحسب المصدر ذاته، فإن القتيل يدعى شيرلي جوناثان ليفي، وقد قتل في الرابع عشر من الشهر الجاري خلال قتاله مع الوحدات الكردية.

وأشارت الصحيفة إلى أن 12 مقاتلاً غربياً قتلوا خلال مشاركتهم مع الوحدات الكردية في العمليات العسكرية ضد داعش، لافتاً إلى أن ليفي هو الأمريكي الثاني الذي يتعرض للقتل على يد التنظيم الإرهابي خلال محاربته إلى جانب الوحدات التركية.

وانضم ليفي لقوات الوحدات الكردية في فبراير 2015، إلا أنه نجح في العودة إلى الولايات المتحدة، قبل أن يقرر السفر مجددًا إلى سوريا في يناير 2016، للحرب ضد داعش.

وأكدت عدد من التقارير الصحفية أن ليفي شارك في عملية تحرير كوباني، والتي باتت رمزًا للحرب ضد داعش.

من جانبها، قالت سوزان شيرلي، والدة ليفي: ”لقد ذهب لقتال داعش بعدما أيقن أن هذا التنظيم شر يضطهد العزل“، وأضافت: ”لقد كان له قلب كبير، وشجاعة عظيمة، لاسيما وأنه قرر العودة إلى سوريا مجددًا في عام 2016“.

ويبلغ ليفي من العمر 24 عامًا، وهو من مواليد كولورادو، وكان يشتهر باسم ”النار“ وسط زملائه الأجانب، الذين اعتادوا الحصول على أسماء مستعارة خلال تواجدهم بين الوحدات الكردية.

ونشرت الوحدات التركية مقطع فيديو، لإحياء ذكرى ليفي، وهو يكشف بدايات انضمامه للقوات، حيث قال في الفيديو: ”لقد أتيت إلى هنا لمحاربة داعش، فهو مثال للشر، لا أعتقد أن هناك أناس طيبين في مكان ما يمكنهم وضع أشخاص عُزل في أقفاص حديدية وحرقهم“.

ومن جانبهم، قام زملائه بتدشين صفحة تحمل اسم ”Agir“ لنشر صوره، وحقيبته التي رسم عليها رمز ”باتمان“، بالإضافة إلى صورة ”المعاقب“ في إشارة إلى الكتاب الهزلي الذي يحمل نفس الاسم.

والتقت الصحيفة مع جوناثان بوتان، مقاتل يهودي في صفوف القوات الكردية، الذي أكد أنه التقى مع ليفي أكثر من مرة، إلا أنه كان في وحدة مختلفة عن وحدته، وأضاف: ”لم أعرفه جيد جدًا، إلا أن يشتهر عنه كونه رجل عظيم وجنديًا جيدًا“.

ويعتقد بوتان أن المزيد من اليهود يجب عليهم الانضمام إلى الوحدات الكردية، موضحًا أنه لا يعرف سوى 4 أو 5 يهود يحاربون في صفوف الأكراد.

وأشارت الصحيفة إلى أن عشرات الأجانب أعلنه انضمامهم إلى الوحدات الكردية؛ للمحاربة ضد داعش في سوريا منذ عام 2014، لافتًا إلى أنه لا يوجد عدد دقيق للأجانب المتواجدين بين الأكراد، إلا أن هناك نصب تذكاري للأجانب الذين قتلوا في الحرب ضد التنظيم الإرهابي.

ShowImage

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com