السودان يرفض تدخل ”الجنائية الدولية“ في الملف الفلسطيني‎ – إرم نيوز‬‎

السودان يرفض تدخل ”الجنائية الدولية“ في الملف الفلسطيني‎

السودان يرفض تدخل ”الجنائية الدولية“ في الملف الفلسطيني‎

المصدر: الخرطوم - إرم نيوز

قال مسؤول في الخارجية السودانية، إن حكومته تساند حق الشعب الفلسطيني في ”القصاص والعدالة“ لقضيته، لكنها ”ترفض“ أي تدخل في هذه القضية من قبل المحكمة الجنائية الدولية، التي تلاحق الرئيس عمر البشير منذ سبعة أعوام.

كلام المسؤول السوداني يعد الموقف الرسمي الأول إزاء انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية؛ الأمر الذي أفضى إلى حساسية غير معلنة بين البلدين نسبة لعدم اعتراف حكومة البشير بهذه المحكمة.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا) عن وكيل وزارة الخارجية، عبدالغني النعيم، قوله: ”السودان مع حق الشعب الفلسطيني في السعي للقصاص والعدالة“، مضيفًا ”وللسودان موقف واضح وثابت فيما يتعلق بالرفض التام لما يسمى بالمحكمة الجنائية الدولية لأنها أداة سياسية لفرض الأجندة والهيمنة لبعض الدول الغربية“.

وأشار إلى أن بلاده ”لا تتوقع عدلًا من المحكمة الجنائية تجاه القصاص للفلسطينيين“، مؤكدًا على أنه ”لا يمكن المزايدة على موقف السودان ودعمه اللا محدود للقضية الفلسطينية“.

من جانبه، أكد وزير الدولة في الخارجية السودانية، عبيد الله محمد، خلال اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية في نواكشوط، اليوم، دعم حكومته للقضية الفلسطينية، لكنه أبلغهم ”رفض الدعوة لتدخل ما يسمى المحكمة الجنائية في هذه القضية“.

ويأتي ذلك بعد أيام من زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الخرطوم، ولقائه نظيره عمر البشير؛ حيث وقعا على حزمة اتفاقيات شملت إنشاء لجنة وزارية لتعزيز التعاون بين البلدين.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع البشير، عقب توقيع الاتفاقيات، انتقد عباس ما وصفه ”الانتقائية التي تستهدف الرئيس المنتخب من شعبه“ في إشارة إلى ملاحقة ”المحكمة الجنائية الدولية“ لمضيفه السوداني، لكن دون أن يأتي على ذكر المحكمة صراحة.

وأصدرت المحكمة مذكرة اعتقال بحق البشير في آذار/ مارس 2009، بتهم ”ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية“ في إقليم دارفور المضطرب، غرب البلاد، قبل أن تضيف للرئيس السوداني تهمة ”الإبادة الجماعية“ في 2010.

ومنذ ذلك الحين، اقتصرت زيارات الرجل على دول عربية وأفريقية حليفة؛ حيث استطاع استصدار قرارات من قمم أفريقية متتابعة تلزم الدول الأعضاء بعدم التعاون مع المحكمة.

وكانت المحكمة  قبلت رسميًا في نيسان/ أبريل 2015، طلب فلسطين الانضمام إليها، وشرع بعدها مكتب الادعاء التابع لها في فتح تحقيق أولي بشأن ”جرائم“ تقول السلطة الفلسطينية إن القوات الإسرائيلية ارتكبتها بحق شعبها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com