هل ترى القوة العربية المشتركة النور في قمة نواكشوط ؟

هل ترى القوة العربية المشتركة النور في قمة نواكشوط ؟

المصدر: دعاء مهران – إرم نيوز

تبحث القمة العربية السابعة والعشرون المقررة الاثنين المقبل في العاصمة الموريتانية نواكشوط عددا من الملفات المطروحة على الساحة السياسية والأمنية بالمحيط العربي، من أبرزها القوة العربية المشتركة، ومكافحة الإرهاب.

تفعيل القوة العربية المشتركة

وحول إسهام القمة في تفعيل القوة العربية المشتركة التي أعلنت عنها الجامعة العربية العام الماضي قال اللواء محمد عبد الله الشهاوى مستشار كلية القادة والأركان بمصر، في لقاء مع ”إرم نيوز“ ”إن من أهم الملفات المتوقع أن تطرح في القمة، ملف الوحده العربية لمواجهة التحديات والتهديدات بالوطن العربي، والعمل على ظهور القوة العربية للنور، والتى سوف تكون حصنا تحمى الأمن القومي للدول العربية“.

وأضاف اللواء الشهاوي أن محاربة ”الإرهاب“ سيكون من أولويات ومهام القوة العربية المشتركة، مضيفًا أن الدول العربية سوف تستخدم الجيوش الكبرى لمحاربة الإرهاب خاصة في ليبيا، مؤكدا أن الأخيرة يوجد بها أكثر من 1700 جماعة مسلحة توصف بالتشدد، ويجب القضاء عليهم جميعا.

تذليل معوقات التكامل الاقتصادي

وسيحتل التكامل الاقتصادي بين الدول العربية مركزا مهما في أجندات القمة العربية، حيث قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في تصريحات قبل أيام إن هذا الملف يشهد بعض المعوقات في مجال تنفيذ المشاريع التكاملية العربية، مثل الانتهاء من منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى وربط الدول العربية على مستوى شبكة الطرق البرية والسكك الحديدية والنقل البحرى و بمشاريع الطاقة والكهرباء بجانب دعم مجالات العمل الاجتماعي.

وقال أبو الغيط إن التكامل الاقتصادي يمثل إحدى أهم التحديات التي يواجهها الوطن العربي خلال الفترة الحالية، مؤكدا أن سيطرح رؤيته أيضا فيما يخص تطوير دور جامعة الدول العربية والارتقاء بأساليب عملها وهيكلتها وتنشيط عمل الأمانة العامة في إطار السعي لتحقيق قدر أكبر من الفعالية والتنسيق والتعاون في عمل آليات العمل العربي.

وفي تصريحات لإرم نيوز نوه اللواء أركان حرب طه محمد السيد المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إلى أن قمة نواكشوط بمثابة خطوة جديدة نحو التكاتف العربى، وتعزيز مستوى التعاون بين بين والدول العربية.

وأشار اللواء السيد إلى القمة العربية الحالية ستعرف عملا جديدا من أجل تطوير أداء الجامعة، فى ظل التحديات الإقليمية، والدولية التى تواجه الدول العربية كافة، التى تحمل أزمات متعددة وتحديات متنوعة ستأخذ اهتماما خاصا من القادة العرب.

القضية الفلسطينية

ومن الملفات العربية الهامة التي ستناقش القمة القضية الفلسطينية، حيث تأخذ اهتمامًا كبيرًا في إطار المبادرة التى قدمها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسى للمصالحة مع إسرائيل، والتى أعقبها زيارة لوزير الخارجية المصري، إلى رام الله.

وقال اللواء السيد إن الدول العربية تمر بأزمات متفاقمه ومختلفة، مضيفا أن الوضع في سوريا وليبيا واليمن، سيكون أحد محاور الاهتمام فى إدارة القمه العربية.

وكان الأمين العام للجامعة العربية قد قال إن اجتماعات القمة ستبحث تطورات القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية الأولى للأمة العربية، وما يرتبط بذلك من تفعيل لمبادرة السلام العربية وتكثيف التحرك الدبلوماسي العربي على المستوى الدولي ومتابعة تطورات ملفات القدس والاستيطان والجدار والانتفاضة ووضعية اللاجئين والأسرى والمعتقلين.

وأشار أبو الغيط إلى أن الأحداث الهامة والدقيقة التي تمر بها عدة دول عربية خلال المرحلة الحالية ستحظى باهتمام خاص من جانب القمة حيث سيتم تناول تطورات الأزمة المتفاقمة في سوريا والوضع في كل من ليبيا واليمن، إضافة إلى مبادرات السودان بشأن دعم عملية السلام والتنمية في دارفور ومبادرة الرئيس السوداني عمر البشير بشأن تحقيق الأمن الغذائي العربي بجانب مبادرة دعم الصومال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة