راشد الغنوشي: النهضة حركة سياسيّة للحكم وليست للاحتجاج

راشد الغنوشي: النهضة حركة سياسيّة للحكم وليست للاحتجاج

المصدر: محمد رجب- إرم نيوز

أكد رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، أنّ حركته سياسية بامتياز، مضيفاً ”.. ومهيكلة داخلياً، ومنفتحة على الخارج“.

وأوضح الغنوشي، في مؤتمر صحفي، عقب اجتماع لتقسيم المهام في مجلس الشورى والمكتب التنفيذي للحركة، أنّ النهضة ”جاءت للحكم وليس للاحتجاج“.

وقال، ”اليوم، لم نعد نحتاج إلى النقاشات الإيديولوجية، ولا للاحتياجات السياسية، فاليوم هناك مطالب للثورة لم تتحقق بعد، من ذلك التشغيل، والتنمية الجهوية، والاستثمار، وإحداث إصلاحات كبرى في البلاد، وهذه رسالتنا إلى التونسيين، فمن السهل أن نحتجّ، ولكن المهمّ هو كيف نحقق مطالب الثورة“.

وحول المشاورات القائمة حول حكومة الوحدة الوطنية، والإشكال الحاصل مع رئيس الحكومة الحبيب الصيد، قال الغنوشي، ”حركة النهضة لا تحبّذ ذهاب الصيد إلى البرلمان“، مؤكداً ”نصحناه بذلك، خاصة بعد أن اتفقنا على تغيير الحكومة وهو ما جعل حكومة الصيد، حالياً، لتصريف الأعمال“.

وأكد الغنوشي أنّ مبادرة رئيس الجمهورية لقيت قبولاً من طرف تسعة أحزاب سياسية وثلاث منظمات اجتماعية، مشيراً إلى أنّ قرار الصيد بالذهاب إلى البرلمان ”كلّفنا شهرين من الوقت الضائع“.

وأضاف رئيس حركة النهضة بأنّ ”تونس في حاجة إلى حكومة جديدة بنفس جديدة قادرة على الرفع من الأداء ما يمكنها من التخلص من عديد المشاكل والصعوبات التي تعاني منها البلاد.“، مشدداً على أنه ”طالب الحبيب الصيد بعدم إضاعة الوقت في الذهاب إلى البرلمان، وفسح المجال أمام حكومة الوحدة الوطنية حتى تبدأ عملها“.

وبخصوص الإشكاليات التي حصلت صلب حركة النهضة على خليفة إبعاد بعض القيادات من مجلس الشورى أو من المكتب التنفيذي، قال الغنوشي: ”القيادة في حركة النهضة لا تقتصر على المكتب التنفيذي، الذي يمثل إحدى مؤسسات الحركة“.

 وأفاد بأنّ ”أغلب القيادات موجودون في مجلس الشورى، والبعض الآخر خيّر العمل في فضاء آخر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com