البرلمان المصري يبحث دعم مشيرة خطاب لمنصب أمين عام اليونسكو

البرلمان المصري يبحث دعم مشيرة خطاب لمنصب أمين عام اليونسكو

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

ناقشت لجنة الشؤون الأفريقية بالبرلمان المصري أمس الخميس، استعداد مصر للحصول على مقعد الأمين العام لمنظمة اليونسكو، في الانتخابات المقرر إجراؤها مطلع العام القادم.

وأعلنت القاهرة رسميًا عن ترشح الدكتورة مشيرة خطاب، حيث تحدث وزير الثقافة المصري حلمي النمنم، أمام اللجنة عن التطورات الأخيرة في هذا الشأن  والدول الداعمة لمرشحة مصر.

وأثناء انعقاد اجتماع اللجنة، قال وزير الثقافة إن دولاً أفريقية كثيرة ترحب بترشيح مصر للدكتورة مشيرة خطاب، وزير الصحة والسكان سابقاً.

وأكد الوزير أن هذا الدعم لمرشحة مصر يأتي نتيجة الجهود التي تبذلها في أفريقيا خلال الفترة الماضية.

وكان الحديث عن الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي حاضراً خلال اجتماع اللجنة،  حيث أكد وزير الثقافة أن  القذافي  كان أفضل حاكم عربي له علاقات بأفريقيا.

وقال الوزير: “على الرغم من أنه معمر القذافي، الرئيس الليبي السابق، كان حاكماً مستبداً، إلا أن الإنجاز الوحيد الذي قام به علاقته بأفريقيا، وهو ما لم يأخذ حقه حتى الآن”.

واختلف النواب حول تصريحات الوزير بين مؤيد ومعارض لها، حيث اتهمه البعض بأنه سبب رئيسي فيما تشهده المنطقة الآن من انقسامات.

وفي ذات السياق، أعلنت لجنة الشؤون الأفريقية بالبرلمان برئاسة النائب حاتم بشات، دعمها لمرشحة مصر لمنصب الأمين العام لليونسكو، حيث اقترح رئيس اللجنة  تنظيم مسابقات وجوائز بأسماء عدد من الرموز المصرية والأفريقية، من بينها الأديب العالمي نجيب محفوظ و الفنان العالمي عمر الشريف، والزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا.

ووصف رئيس لجنة الشؤون الأفريقية بالبرلمان المصري قارة أفريقيا بأنها “عروسة مرغوب فيها من أكثر من رجل”.

كما  تحدث عن إعلان الملياردير الأمريكي بيل غيتس عن استثماره في أفريقيا بقيمة خمسة مليارات دولار، بطريقة تثير المخاوف حول تلك الاستثمارات وطبيعتها- بحسب قوله.

وقالت مصادر برلمانية داخل اللجنة في تصريحات خاصة لـ إرم نيوز إن اللجنة قررت مخاطبة الجهات الإعلامية الرسمية والخاصة في مصر بتشديد الرقابة على الأعمال السينمائية والدرامية التي تبث عبر الشاشات وحذف كل ما يسئ للأفارقة بشكل مباشر أو غير مباشر.

وقالت المصادر إن قيادات برلمانية أفريقية أعربت عن غضبها من التناول الإعلامي للأفارقة.

وتحتاج مصر لأصوات الدول الأفريقية في انتخابات اليونسكو، لدعم مرشحتها مشيرة خطاب التي تنافس وزير الثقافة القطري الأسبق حمد الكواري، ووزير الثقافة اللبناني الأسبق غسان سلامة، واليمني أحمد الصياد.

وأعربت قيادات برلمانية داخل اللجنة عن تخوفها من خسارة مصر للمقعد، مثلما حدث مع الدكتور فاروق حسني، وزير الثقافة الأسبق، والدكتور والمفكر إسماعيل سراج الدين.

وأكد مراقبون أن القمة العربية المقرر عقدها في نواكشوط قد تعيد الحسابات من جديد نحو اختيار مرشح عربي واحد يتم الاتفاق عليه.

يذكر أن بيل غيتس الملياردير الأمريكي، ومؤسس شركة ميكروسوفت العالمية، قد أعلن عن استثماره خمسة مليارات دولار في أفريقيا خلال حضوره الاحتفال بذكرى ميلاد بذكرى ميلاد الزعيم الراحل نيسلون مانديلا ، في الثامن عشر من يوليو/تموز.

وأشار غيتس إلى أن المبلغ سيذهب لمكافحة الأمراض ودعم التعليم، مطالباً قادة القارة الأفريقية ببذل الجهود لتحقيق حلم أيقونة السلام العالمي “مانديلا” بتوفير مناخ مناسب لشباب القارة لينعموا بمستقبل مشرق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع