الجيش يكشف حقيقة وجود قوات أجنبية في ليبيا

الجيش يكشف حقيقة وجود قوات أجنبية في ليبيا

المصدر: جهاد ضرغام – إرم نيوز

كشف رئيس أركان القوات الجوية في القوات المسلحة الليبية، العميد صقر الجروشي، أن القوات الخاصة الأجنبية المتوجدة في ليبيا، ”تقوم بمهام تتعلق بالمراقبة لنشاط تنظيم داعش“.

وأوضح الجروشي في تصريح صحافي، أمس الأربعاء، أن ”خبراء تابعين للقوات الخاصة الفرنسية، متواجدين في قاعدة بنينا لا يتجاوز عددهم 10، وعدد البريطانيين بين ستة إلى سبعة، وعدد الأمريكيين بين أربعة إلى خمسة جنود“، منوهًا إلى أنهم متواجدون في كل القواعد العسكرية الليبية، وليس في قاعدة بنينا في بنغازي“.

وعن الأدوار التي يقومون بها، وواقعة مقتل ثلاثة فرنسيين قبل يومين، قال: ”الفرنسيون الثلاثة هم جزء من القوات الخاصة الفرنسية والبريطانية والأمريكية الموجودة في قاعدة بنينا ببنغازي، منذ أكثر من سنة، لرصد ومراقبة تحركات تنظيم داعش“.

وكانت وزارة الدفاع الفرنسية أكدت في وقت سابق، الأربعاء، نبأ مقتل ثلاثة جنود فرنسيين أثناء قيامهم بمهمة في ليبيا.

وأكد الجروشي أن ”التواجد الفرنسي في ليبيا، يأتي ضمن عملية استخباراتية عالية الخطورة، دون الكشف عن تفاصيلها“.

وفي سياق متصل، أعرب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عن استيائه البالغ من التواجد الفرنسي شرق ليبيا، دون علمه والتنسيق معه. 

وقال المجلس، في بيان أصدره مساء الأربعاء: ”يعرب المجلس لحكومة الوفاق الوطني عن استيائه البالغ لما أعلنته الحكومة الفرنسية عن تواجد فرنسي في شرق ليبيا دون علم المجلس ودون التنسيق معه“، بحسب موقع ”بوابة الوسط“ الإخباري الليبي.

وأوضح المجلس أنه ”فور صدور الإعلان الفرنسي، أجرى المجلس اتصالات مباشرة، وعلى أعلى مستوى مع السلطات الفرنسية لمعرفة أسباب وملابسات هذا التواجد وحجمه“.

وأكد المجلس الرئاسي في بيانه على ”الثوابت الوطنية التي أعلن عنها مرارا من أنه لا تنازل مطلقا عن السيادة الليبية“، معلنا رفضه ”الكامل لانتهاك حرمة التراب الليبي“.

وجدد المجلس الرئاسي ترحيبه ”بأي مساعدة أو مساندة تقدم من الدول الشقيقة والصديقة في الحرب على تنظيم داعش، مادام ذلك الدعم في إطار طلب من المجلس وبالتنسيق معه وبما يحافظ على السيادة الوطنية لكونه الجسم الشرعي الوحيد في البلد“.

ودعا المجلس الرئاسي في ختام بيانه كافة الأطراف الليبية إلى ”الانضواء تحت شرعيته المنبثقة عن الشرعية التوافقية التي ارتضاها الليبيون“، مؤكدا أنها ”الأساس المتين لوحدة ليبيا ورفعتها والسبيل الوحيد لرفع المعانة عن الليبيين وإعادة الأمن والاستقرار والرفاه لسائر ربوع ليبيا“. 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com