محام كويتي: استثناء المعارض البراك من عفو أميري عن سجناء – إرم نيوز‬‎

محام كويتي: استثناء المعارض البراك من عفو أميري عن سجناء

محام كويتي: استثناء المعارض البراك من عفو أميري عن سجناء

المصدر: قحطان العبوش- إرم نيوز

قال محامي كويتي بارز ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، إن العفو الذي أصدره أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في وقت متأخر من مساء الخميس، لم يشمل المعارض البارز مسلم البراك.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية في بيان صحافي إطلاق سراح 1071 سجيناً ”تنفيذا لمبادرة سامية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بالعفو عن السجناء الذين تنطبق عليهم شروط وأحكام العفو الأميري“.

وقالت الوزارة ”إن العفو شمل 322 نزيلاً من فئات الإفراج الفوري وتخفيض مدة الأحكام عن 701 محكوم، وشمل رفع سابقة الإبعاد عن 48 شخصاً وإلغاء غرامات 498 شخصاً ورفع غرامات قيمتها نحو 2.3 مليون دينار وإسقاط الكفالات عن 33 كفالة بمبلغ إجمالي قدره نحو 17 ألف دينار“.

وقال محامي كويتي مقرب من وزارة الداخلية لموقع إرم نيوز طالباً عدم ذكر اسمه، إن اسم البراك لم يرد في قوائم العفو كما بلغه من ضباط أشرفوا على عمليات إطلاق سراح عدد من المشمولين بالعفو.

ولم يتسن لموقع إرم نيوز الحصول على توضيح رسمي حول مصير البراك، وما إذا تأكد عدم ورود اسمه في قوائم العفو، لكن نشطاء كويتيون على مواقع التواصل الاجتماعي قالوا إن البراك غير مشمول بمرسوم العفو.

وكانت المعارضة الكويتية بمختلف أطيافها قد طالبت في عدة مناسبات أمير الكويت أن يصدر عفواً عن أمين عام حركة العمل الشعبي، مسلم البراك الذي يقضي منذ أكثر من عام حكماً بالسجن لمدة عامين بتهمة العيب بالذات الأميرية.

وتقول المعارضة الكويتية إن من شأن العفو عن البراك وهو نائب سابق في مجلس الأمة الكويتي (البرلمان) أن يسهم في مصالحة سياسية مع الحكومة بدأت ملامحها بالوضوح مع قرار عدد من أحزاب المعارضة إنهاء مقاطعة استمرت نحو أربع سنوات لانتخابات مجلس الأمة.

وأرجع المحامي الكويتي عدم صدور عفو عن البراك ضمن المرسوم الأميري الأخير إلى عدم انطباق قواعد العفو الأميري على المحكومين في قضايا أمن الدولة، والمحكومين في عدد من الجرائم المحددة من قبل اللجنة التي تتولى الإشراف عليها النيابة العامة.

وقال إن إطلاق سراح البراك قبل انتهاء محكوميته يحتاج لعفو خاص من أمير البلاد، لأن العفو الأميري الذي صدر يخضع لقواعد محددة نظمها القانون وتشمل أن يكون العفو بيد الأمير، بناءاً على طلب يقدم إليه، أو أن يأمر هو بذلك.

ويقضي البراك حكماً بالسجن لمدة عامين بتهمة ”العيب في الذات الأميرية“، على خلفية خطابه الشهير بندوة “كفى عبثا”، في ساحة الإرادة أواخر عام 2012، وهو الخطاب المعروف بـ ”لن نسمح لك“، وقد ألقت السلطات الكويتية القبض عليه لتنفيذ الحكم في 13 حزيران/ يونيو من العام الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com