أخبار

قمة موريتانيا تكتسب زخما وسط أنباء عن مشاركة الملك سلمان والسيسي
تاريخ النشر: 14 يوليو 2016 14:08 GMT
تاريخ التحديث: 14 يوليو 2016 19:08 GMT

قمة موريتانيا تكتسب زخما وسط أنباء عن مشاركة الملك سلمان والسيسي

توقعت المصادر أن يقطع الملك إجازته السنوية التي يقضيها حاليا في مدينة طنجة المغربية للمشاركة في قمة نواكشوط.

+A -A
المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

رجحت مصادر مطلعة لإرم نيوز مشاركة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في القمة العربية التي تعقد لأول مرة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط نهاية الشهر الجاري.

وتوقعت المصادر أن يقطع الملك إجازته السنوية التي يقضيها حاليا في مدينة طنجة المغربية للمشاركة في قمة نواكشوط.

ويأتي ذلك بينما أكدت تقارير إعلامية مصرية مشاركة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي؛ حيث تتولى بلاده الرئاسة الدورية لهذه القمة.

وإذا صحت هذه التقارير فإن قمة نواكشوط تكون قد اكتسبت زخما كبيرا، وقطعت الطريق أمام الذين كانوا يتوقعون أن تكون القمة شكلية.

ورغم الأنباء عن مشاركة العاهل السعودي والرئيس المصري، فإن المراقبين يستبعدون مشاركة العاهل المغربي الملك محمد السادس نظرا لبرود العلاقة بين الرباط ونواكشوط.

 وذكرت مصادر مطلعة لإرم نيوز أن الشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم إمارة الفجيرة سيمثل الإمارات العربية المتحدة في الدورة السابعة والعشرين للقمة العربية.

وحتى الآن تؤكد مصادر إرم نيوز مشاركة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، والسوداني عمر البشير، ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، واليمني عبدربه منصور هادي.

ولم تتأكد بعد مشاركة كل من أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح، وأمير قطر الشيخ حمد بن تميم آل ثاني، وملك البحرين حمد بن عيسى آل ثاني، والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، فيما رجحت مصادر أردنية لإرم نيوز أن يترأس وفد المملكة الأردنية رئيس الوزراء هاني الملقي، في أول مهمة خارجية له منذ توليه المنصب.

ومن المؤكد إلى الآن غياب كل من الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، والرئيس السوري بشار الأسد، وسلطان عُمان  السلطان قابوس بن سعيد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك