حصان طروادة الليبي يضرب في ”سلطان“ وعينه على بنغازي

حصان طروادة الليبي يضرب في ”سلطان“ وعينه على بنغازي

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

قفزت بلدة سلطان الساحلية الصغيرة التي تقع إلى الشرق من مدينة أجدابية إلى المشهد جراء تعرضها لهجوم من مليشيات تعد امتداداً لمليشيات فجر ليبيا.

وقالت مصادر متطابقة إن قوات عملية الكرامة التي يقودها قائد الجيش الليبي الفريق خليفة حفتر وأهالي بلدة سلطان، صدوا رتلاً تابعاً لما يعرف بـ“سرايا الدفاع عن بنغازي“ حاول السيطرة على المنطقة التي تبعد نحو 40 كيلومتراً شرق أجدابيا و120 كيلومترا غرب مدينة بنغازي.

وبثّ نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، صوراً قالوا إنها لقتيلين تابعين لسرايا الدفاع قتلوا خلال المواجهات مع الأهالي، و أخرى تظهر سيارة عسكرية محترقة، فيما ذكرت غرفة عمليات الجيش على تويتر، أن اثنين من أهالي سلطان، قتلا خلال المعركة.

وبينت الغرفة أن سلاح الجو التابع للجيش الوطني، استهدف سيارات مسلحة قرب بوابة ”أجلادايه“، وهي في طريقها إلى بنغازي.

وأكدت أن جميع الطرق المؤدية إلى بنغازي تحت السيطرة، بعد تدمير جميع العربات التي كانت تحاول التقدم من طريق الصحراء.


وتعد العملية محاولة لإحداث اختراق في المنطقة الشرقية وإنشاء موطئ قدم إلى بنغازي والسيطرة على موانئ النفط غربي سلطان، وتمهيد الطريق للمليشيات التي تقاتل تنظيم داعش في سرت.

وتتبع ”سرايا الدفاع عن بنغازي“ لحكومة ”الإنقاذ“ برئاسة خليفة الغويل التي ما تزال تمارس سلطتها الفعلية، على الرغم من وجود حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج.

وقال دبلوماسي ليبي سابق تحدث لـ“إرم نيوز“ عن ما جرى ”محاولة اختراق بنغازي للتخفيف عن المتشددين الذين يحاصرهم حفتر فيها، بعد تعذر وصول الإمدادات عن طريق البحر لهم من مصراته“.

وسبق أن دمر سلاح الجو الليبي عشرات الجرافات والسفن القادمة من مصراته محملة بالعتاد والمقاتلين لدعم تنظيم أنصار الشريعة المتطرف.

ويقود السرايا التي شكلت قبل عام في مصراته، العميد مصطفى الشركسي وجرى نقلها فيما بعد إلى قرب أجدابية لتهدد عملية الكرامة، ولتكون بمثابة ”حصان طروادة الليبي“.

وتسترشد هذه السرايا بفتاوى المفتي الصادق الغرياني الذي حث قبل أيام، المليشيات التي تحاصر مدينة سرت وتقاتل الدواعش على إكمال المسيرة إلى بنغازي لتحريرها من ”حفتر“ وفق قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com