رفاهية عائلة الأسد تثير غضب الإيرانيين وحسرتهم على أبنائهم

رفاهية عائلة الأسد تثير غضب الإيرانيين وحسرتهم على أبنائهم

المصدر: طهران – إرم نيوز

عبر مواطنون إيرانيون عن غضبهم واستيائهم إثر مشاركة زين الشام ابنة بشار الأسد بمسابقة دولية للفروسية في طهران، إذ اعتبروا أن مشاركتها استفزاز لمشاعر الإيرانيين وأبنائهم الذين يقاتلون في سوريا ويقتلون هناك، فيما الأسد يرسل ابنته للمشاركة بمسابقة ترفيهية في طهران .

وكتب عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على صفحاتهم حول الموضوع، حيث رأى الكثير منهم أن ”الأسد يستغل دماء الإيرانيين ليبقى هو وعائلته في حياة مرفهة ورغيدة على حساب دمائهم“ لافتين إلى أن ”الأسد وعائلته يعيشان في واقع منفصل وبعيد عن أجواء الحرب في سوريا“.

وبلهجة مليئة بالاستهزاء، رأى الإيرانيون الغاضبون أن ”حكومة بلادهم تقوم بإرسال الجنود إلى سوريا لتتمكن ابنة بشار من العيش بأمان وتستطيع المشاركة في المسابقات الدولية“.

لم يكن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هم فقط من انتقدوا وعبروا عن غضبهم لمشاركة ابنة الأسد في مسابقة الخيول في طهران، بل دخل على موقع ”فردا“ الإخباري المقرب من الحرس الثوري الإيراني، الذي دعا إلى انتقاد رئيس النظام السوري بشار الأسد.

ولفت الموقع الإيراني في معرض تدخله إلى أن ”مشاركة ابنة بشار في هكذا مسابقات وفي ظل الوضع الذي تعيشه سوريا، سوف تترك أثرًا سلبيًا على مشاعر الإيرانيين الذين ينظرون للأسد على أنه يستغل تضحياتهم في الحرب السورية ليعيش هو وعائلته بصورة مرفهة على حساب دماء الإيرانيين .“

وبلغة ساخرة قال الموقع في حديثه حول مشاركة ابنة الأسد بالمسابقة ”دعونا نتصور بأن بشار الأسد لا يفهم أنه في ظل الأوضاع التي تعيشها سوريا ينبغي عليه أن لا يرسل ابنته إلى طهران للمشاركة في المسابقات الدولية للفروسية، ولكن في المنطق العسكري والأمني والإستراتيجي والسياسي لا يمكن أن نفهم، أن عقل بشار الأسد هو من يحدد لنا مصالحنا ومصيرنا كإيرانيين وأين يجب أن نكون أو لا نكون .“

إلى ذلك، فقد قدمت إيران دعمًا كبيرًا لنظام الأسد خلال الحرب الدائرة بالبلاد، بما في ذلك الدعم اللوجستي والتقني والمالي وتدريب الجيش السوري وإرسال قوات إيرانية إلى سوريا.

ففي تقرير نشر أواخر نيسان/أبريل الماضي نقل موقع صحيفة كريستيان ساينس مونيتور عن مصادر دبلوماسية في بيروت أن طهران تنفق ما بين مليار وملياري دولار شهرياً على الحرب في سوريا في صورة مدفوعات نقدية ودعم عسكري أي 12-24 مليار دولار سنويا.

ووفقا للتقرير ذاته، فقد تحدث المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا في تجمع خاص بواشنطن عن إنفاق طهران 35 مليار دولار سنوياً في سوريا .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com