”السوري الحر“ ينفي سيطرة قوات النظام على أحياء حلب

”السوري الحر“ ينفي سيطرة قوات النظام على أحياء حلب

المصدر: دمشق – إرم نيوز

نفت مصادر في الجيش السوري الحر ان يكون الجيش السوري استطاع حصار احياء مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة السورية وقطع طريق الكاستيلو.

وقال النقيب عبد السلام عبد الرزاق الناطق باسم حركة نور الدين الزنكي التابعة للجيش السوري الحر في تصريح صحافي اليوم الجمعة“ ان سبب الهجمة الشرسة على طريق الكاستيلو من قبل قوات النظام أنه فشل جوياً، ورغم عشرات الغارات لم يستطع قطع الطريق وان هذه الغارات لا يمكن ان تستمر الى ما لا نهاية ”.

ونفى المتحدث باسم حركة نور الدين الزنكي وجود دعم من قبل الدول الداعمة للمعارضة في معارك حلب التي فرضها عليهم النظام بهجومه على منطقة الملاح للوصول الى طريق الكاستيلو، وقال“نحن نعمل دائما على ايجاد بدائل في حال فرض النظام سيطرته على الطريق ”.

من جانب آخر، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن غارات جوية قتلت 23 شخصا في منطقة سياحية بمحافظة إدلب شمال غرب البلاد، اليوم الجمعة، في اليوم الأخير من تهدئة أعلنها الجيش السوري لمدة ثلاثة أيام.

واستهدفت الغارات الجوية منطقة على ضفة نهر في بلدة دركوش في غرب إدلب قرب الحدود التركية. ومحافظة ومدينة إدلب معقل لجماعات معارضة بينها جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة.

وقال شهود والمرصد إن القتلى والمصابين كانوا قد جاءوا من بلدات قريبة من المحافظة للاحتفال بعيد الفطر.

وتوقع المرصد زيادة عدد القتلى نظرا لوجود إصابات خطيرة.

وقال أحمد يازجي رئيس الدفاع المدني في بلدة جسر الشغور القريبة من موقع الهجوم لرويترز ”كان منظرا مرعبا لأن أغلبية الناس الموجودة شي بالنهر وقعوا… كان فيه أطفال ونساء ورجال“.

وأضاف يازجي ”المكان إللي استهدف ما في (لا يوجد) مقر عسكري موجود. ما في أبدا أبدا“.

وكان الجيش السوري قد أعلن الأربعاء الماضي هدنة لمدة 72 ساعة لكن مقاتلين من المعارضة والمرصد قالوا إن القتال لم يهدأ تقريبا.

وتشن طائرات سورية وروسية ضربات جوية في أنحاء سوريا، لكن لم يُعرف أي منها شن الهجوم على إدلب اليوم الجمعة.

وفي سياق متصل، قتلت طائرات التحالف الدولي وقوات ”سوريا الديمقراطية“ 60 عنصرا من تنظيم داعش، في هجومهم على قرية ”سكيرو“ شمال مدينة الرقة.

وقالت مصادر في قوات ”سوريا الديمقراطية“ إن ”60 عنصرا من مسلحي داعش هاجموا على دراجات نارية صباح اليوم الجمعة قرية سكيرو التي تسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية، ودارت بينهم اشتباكات عنيفة جدا استمرت لأكثر من 6 ساعات انتهت بمقتل جميع المهاجمين“.

وبين هفال إسماعيل، أحد مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، أن ”إرهابي داعش هاجموا قرية سكيرو على الطريق الدولي حلب- القامشلي بريف الرقة الشمالي من ثلاثة محاور مستخدمين دارجات نارية، لكن عناصر الوحدات تصدوا للهجوم حتى وصلت طائرات التحالف الدولي التي شنت أكثر من عشر غارات ما أدى إلى مقتل جميع عناصر داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة