أخبار

منظمة عراقية تؤكد استخدام أسلحة محرمة بتفجير الكرادة
تاريخ النشر: 07 يوليو 2016 13:50 GMT
تاريخ التحديث: 07 يوليو 2016 14:10 GMT

منظمة عراقية تؤكد استخدام أسلحة محرمة بتفجير الكرادة

الطب العدلي يقول إن أكثر من 80 جثة متفحمة خلفها انفجار حي الكرادة مجهولة الهوية.

+A -A
المصدر: بغداد - إرم نيوز

كشفت منظمة معنية بجرائم الإبادة الجماعية، اليوم الخميس، عن وجود معلومات تؤكد استخدام أسلحة محرمة دولية في تفجير حي الكرادة وسط بغداد، الذي راح ضحيته قرابة 400 شخص بين قتيل وجريح، في حادث اعتبر الأعنف منذ العام 2003.

وقالت منظمة (حشد) في بيان صحفي ، إن ”الروايات تعددت بشأن المواد المستخدمة في التفجير الإرهابي الدموي الذي استهدف منطقة الكرادة فجر الأحد الماضي، وراح ضحيته المئات من الابرياء والمدنيين العزل“.

وأضاف البيان أن ”هنالك معلومات تقول إن المادة المستخدمة بتفجير الكرادة هي النبالم او القنبلة الفراغية او مزيج من مادتي السي فور والامونيا، ومن المرجح أن تكون المواد المستخدمة تنتمي لعائلة اسلحة الدمار الشامل“، لافتا إلى أن ”كل الروايات والمعطيات تؤكد استخدام أسلحة ومواد محرمة دوليا“.

ودعت المنظمة الى ”إجراء تحقيق دولي للكشف عن المواد المستخدمة في التفجير وكشف الملابسات والتداعيات التي رافقت وأعقبت التفجير“، مشيرة إلى أن ”إجراءات السلطات العراقية لا تتناسب وحجم المجزرة“.

وطالبت بـضرورة العمل على إنشاء مركز للتوثيق وجمع الأدلة، حتى يتسنى للعراق والجهات الحقوقية مقاضاة الدول والجهات الداعمة للإرهاب في العراق، وتورطها بارتكاب اعمال إرهابية.

إلى ذلك، قال مصدر في وزارة الصحة العراقية، الخميس، إن ”هنالك أكثر من 80 جثة متفحمة في الطلب العدلي خلفها انفجار حي الكرادة مجهولة الهوية ”، مبينا أن ”وزارة الصحة باشرت بفحص الـ“(DNA) لبيان هوية الضحايا وتسليمهم الى اهلهم“.

وأوضح المصدر لـ“إرم نيوز“، أن ”عملية التعرف على هوية الجثث من قبل وزارة الصحة العراقية ستستغرق مدة طويلة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك