وزير الداخلية العراقي يقدّم استقالته على خلفية تفجير الكرادة

وزير الداخلية العراقي يقدّم استقالته على خلفية تفجير الكرادة

المصدر: بغداد - إرم نيوز

قدم وزير الداخلية العراقي، محمد الغبان، اليوم الثلاثاء، استقالته لرئيس الوزراء حيدر العبادي، مشيرًا إلى أنه نقل جميع صلاحياته إلى وكيل الوزارة.

وتأتي استقالة الغبان، على خلفية التفجير الضخم الذي هز حي الكرادة في بغداد، الأحد الماضي، واستهدف شارعًا تجاريًا مكتضًا بالسكان، ما أدى إلى مقتل وجرح المئات.

وقال الوزير العراقي، في مؤتمر صحافي، إنه ”قدم استقالته من منصبه كوزير للداخلية، إلا أن رئيس الوزراء رفض ذلك“.

وأضاف أن ”نقاط التفتيش الأمنية المنتشرة في المدن العراقية، ليس لها أي جدوى سوى عرقلة حركة العراقيين“، معتبرًا أن ”الدولة العراقية لم تنجح حتى الآن في تنظيم عمل الأجهزة الأمنية والاستخبارية“.

وأكد أن ”السيطرة الأمنية بلا فائدة، وهناك أجهزة متعددة وتداخل في الصلاحيات“، محذرًا من أن معاناة الشعب العراقي ستستمر إذا بقي هذا التقاطع بين الأجهزة الأمنية“.

ولفت إلى أن“ المعلومات الاستخباراتية بشأن مفخخة الكرادة تشير إلى أنها قدمت من محافظة ديالى“.

وأسفر تفجير حي الكرادة، الأحد الماضي، عن مقتل أكثر من 150 شخصًا، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم معلنًا أنه تفجير انتحاري.

وكان انفجار ثان وقع في نفس الليلة جراء عبوة ناسفة في سوق بحي الشعب ذي الأغلبية الشيعية في شمال بغداد مما أسفر عن مقتل شخصين.

وعلى خلفية ذلك، أمر العبادي بإجراءات جديدة لحماية بغداد بدءًا بسحب كاشفات القنابل المزيفة التي استمرت الشرطة في استخدامها على الرغم من الفضيحة المتعلقة بصفقة شرائها عام 2011 في عهد سلفه نوري المالكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com