العراق يرفض دعوة سعودية لتفكيك الميليشيات الطائفية

العراق يرفض دعوة سعودية لتفكيك الميليشيات الطائفية
Saudi Foreign Minister Adel al-Jubeir speaks during a press conference with his Jordanian counterpart Nasser Judeh in the capital Amman on July 9, 2015. AFP PHOTO / KHALIL MAZRAAWI (Photo credit should read KHALIL MAZRAAWI/AFP/Getty Images)

المصدر: بغداد - إرم نيوز

لاقت دعوة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير المطالبة بتشكيل حكومة حكومة عراقية ”تشمل جميع الفئات والمجموعات في البلاد“، وتفكيك ميليشيات الحشد الشعبي متهما إياه بـ“تأجيج التوتر الطائفي“، رفضاً من قبل رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض.

وقال الفياض في مقابلة تلفزيونية، ، الأربعاء، إن ”أمر تفكيك الحشد الشعبي ليس من شأن الوزير السعودي أو غيره والأجدر به عدم التدخل“، معتبراً أن ”تصريحات الجبير ليست نافعة للعلاقات بين الدول ومن شأنها أن تؤثر على علاقات بغداد والرياض“.

وسعى الفياض إلى الدفاع عن الحشد الشعبي، لافتاً إلى أن تعداد الحشد الشعبي وصل الى 140 ألف مقاتل بينهم الآلاف من مكونات متعددة من السنة والشيعة.

ويتهم المكون السني المليشيات الشيعية التي تعرف بالحشد الشعبي التي تشكلت بأمر من المرجع الشيعي علي السيستاني في حزيران من العام 2014 بعد دخول تنظيم داعش المتشدد إلى العراق، بالقيام بجرائم طائفية وانتهاكات في المدن السنية بعد تحريرها من قبضة داعش.

وقال الفياض ”لم اسمع في المؤتمرات الدولية أن الحشد يجب أن يجرم، والعالم بدأ يعرف أن الحشد عامل أساس في محاربة الإرهاب“، مؤكدا أن ”الحشد كسر داعش الذي يعد عامل الطائفية في العراق ويحرض على قتل 70% من الشعب العراقي، والحشد لدى المنصفين كسر الفتنة، لكن هذه النتائج لا تروق للبعض“.

وأضاف ”ليس كل السنة يتخوفون من الحشد الشعبي، وليس كل التخوف حقيقي كثير“، لافتا الى أن ”قيادة الحشد تواجه ضغطا هائلا من من ابناء الموصل الراغبين بالتطوع، حيث تجاوز عدد طلبات التطوع منهم الـ40 الف طلب“.

وتابع المسؤول العراقي إنه ”لولا الحشد لما تم تحرير المناطق الأساسية، والحشد والجيش والقوات الامنية يقومون بعمل انساني كبير“، موضحاً أن ”تعداد مقاتلي الحشد بلغ 140 ألف مقاتل، في الموصل 4 الاف مقاتل، وهؤلاء لا علاقة لهم بالحشد الوطني، وسيجري اكمال 15 الف مقاتل من الموصول“.

وأشار الفياض إلى وجود 10 آلاف مقاتل من محافظة الأنبار في صفوف الحشد، وخمسة آلاف من محافظة صلاح الدين، ومن محافظة  ديالى 3 آلاف مقاتل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com