تواصل الإدانات العربية لاعتداء مطار “أتاتورك”

تواصل الإدانات العربية لاعتداء مطار “أتاتورك”
People leave Turkey's largest airport, Istanbul Ataturk, Turkey, following a blast June 28, 2016. REUTERS/Osman Orsal TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: اسطنبول - إرم نيوز

تواصلت الإدانات العربية للاعتداء الإرهابي الذي استهدف مطار “أتاتورك” الدولي في مدينة اسطنبول التركية، مساء أمس الثلاثاء، وأسفر عن سقوط 41 قتيلاً.

وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة للرئيس التركي، أعرب خلالها عن إدانته الشديدة للاعتداء الإرهابي.

وقال في برقية نشرت نصّها، وكالة الأنباء السعودية الرسمية “تلقينا ببالغ الألم نبأ التفجيرات الإرهابية في مطار أتاتورك، وما نتج عنها من ضحايا وإصابات، وإننا ندين ونستنكر هذه الأعمال الإجرامية”، مضيفًا “ونشارككم والشعب التركي الشقيق ألم هذا المصاب، معربين لكم ولأسر الضحايا عن بالغ التعازي ، وصادق المواساة”.

البحرين والإمارات وسلطنة عمان، أدانت هي الأخرى الاعتداء الإرهابي في بيانات منفصلة نشرتها وكالات الأنباء الرسمية في تلك الدول.

وأعرب وزير خارجية دولة الإمارات عبدالله بن زايد آل نهيان عن تعازي دولته ومواساتها للحكومة التركية وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء لجميع المصابين جراء هذه الأعمال الإرهابية الآثمة التي تتنافى مع جميع الشرائع السماوية والقيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية .

وأكد آل نهيان تضامن دولة الإمارات ووقوفها قيادة وحكومة وشعبًا مع تركيا في حربها ضد التطرف والإرهاب ودعم جهودها في إرساء الأمن والسلم.

من جانبه، أدان أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، اليوم الأربعاء، الهجوم الإرهابي في برقية عزاء بعث بها للرئيس التركي، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (كونا).

اليمن

وزارة الخارجية اليمنية من جهتها، قالت في بيان صحفي نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) “ندين هذه الأعمال الإرهابية التي استهدفت الأبرياء بشكل متنافٍ مع كافة القيم الإنسانية والعقائد السماوية”.

وأكدت الخارجية اليمنية “وقوفها وتضامنها مع الجمهورية التركية الشقيقة في مواجهة العنف والإرهاب”.

ودعا البيان المجتمع الدولي إلى “بذل مزيد من التعاون والتنسيق والوقوف صفاً واحداً في مواجهة هذه الآفة الخطيرة التي تهدد أمن واستقرار كافة دول العالم”.

لبنان

من جانبه، بعث رئيس كتلة تيار “المستقبل” النيابية فؤاد السنيورة، ببرقية عزاء إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء بن علي يلدريم، معزيًا بـ “شهداء الجريمة الإرهابية” التي شهدها مطار اتاتورك.

وقال السنيورة في رسالته وفق وكالة الأناضول للأنباء، “إن تركيا تعرّضت كما لبنان لعملية إجرامية من الضروري مواجهة من وقف خلف هذه الجرائم عبر تكاتف قوى الاعتدال في تركيا ولبنان”.

الجزائر وتونس

وأدانت الجزائر بقوة الاعتداء، وقالت خارجيتها في بيان لها اليوم الأربعاء: “ندين بقوة الهجمات الإرهابية الثلاث التي استهدفت مطار إسطنبول، ونتقدم بأخلص التعازي لعائلات الضحايا، ونعرب عن تضامننا لشعب وحكومة تركيا وللبلدان التي فقدت مواطنين أبرياء جراء هذا الهجوم الشنيع”.

وأضافت بحسب ماذكرت وكالة الأناضول للأنباء، أن “التصدي معًا لهذه الظاهرة التي لا دين و لا وطن لها، أضحى ضرورة ملحة بالنسبة لكامل المجموعة الدولية، التي يتعين عليها العمل على توفير الشروط الكفيلة بالمساعدة على استئصالها”.

ومن تونس قال بيان صادر عن وزارة خارجيتها، صباح اليوم، “تدين تونس بشدّة الاعتداء الإرهابي، وتستنكر بشكل عميق هذا العمل الجبان الذي خلّف قتلى وجرحى”.

فلسطين

من جانبها، أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان اليوم، بأشد العبارات، الاعتداء الذي وصفته في بيانها، بـ”العدوان الإرهابي والجبان”.

سوريا

 كما أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الحادث، واصفة إياه بـ “العملية الإرهابية الإجرامية”.

الأردن

فيما بعث العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، اليوم الأربعاء، برقية تعزية ومواساة إلى رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، بضحايا الحادث.

كما أدانت الحكومة الأردنية التفجير، في تصريح خاص للمتحدث الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، للأناضول.

الصومال

رئيس الصومالي حسن شيخ محمود، استنكر من جانبه، بأشد العبارات الاعتداء، بحسب بيان صحفي اليوم الأربعاء.

الأزهر الشريف

أما الأزهر الشريف، فأعرب في بيان اليوم، عن “خالص تعازيه وصادق مواساته للشعب التركي، وأسر الضحايا”.

العراق

وأدان كل من الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، ورئيس ائتلاف الوطنية (رئيس الوزراء الأسبق) إياد علاوي، ورئيس ائتلاف متحدون (رئيس البرلمان السابق) أسامة النجيفي، الاعتداء الإرهابي الذي شهده مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، مساء أمس الثلاثاء.

وقال الرئيس العراقي فؤاد معصوم، في برقية بعث بها لنظيره التركي: “باسمي شخصيًا وباسم حكومة وشعب العراق، أعرب لكم ولشعب تركيا الصديق عن مشاعرنا العميقة بالمواساة لكم ولذوي ضحايا الهجوم الإرهابي الذي استهدف أمس مطار أتاتورك في اسطنبول”.

وأضاف “ندين بقوة هذه الجريمة الإرهابية النكراء والمخالفة لكافة الشرائع الدينية والأعراف الإنسانية والقوانين الدولية”، مؤكدًا على “تضامن شعب العراق مع شعب تركيا الصديق ضد خطر الإرهاب مع التمنيات للمصابين بالشفاء العاجل”.

وأسفر الاعتداء الذي استهدف مطار أتاتورك الدولي، مساء أمس عن سقوط 41 قتيلاً و239 مصاباً، بحسب بيان صادر عن مكتب والي إسطنبول.

وفجر اليوم، قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إنَّ التحقيقات الأولية تشير إلى أن تنظيم “داعش” الإرهابي، يقف خلف الاعتداء، الذي نفذه 3 انتحاريون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع