الزعبي تثير عاصفة بالكنيست بسبب الاتفاق بين إسرائيل وتركيا (فيديو)

الزعبي تثير عاصفة بالكنيست بسبب الاتفاق بين إسرائيل وتركيا (فيديو)

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أثارت النائب عن الكتلة النيابية ”القائمة المشتركة“ حنين الزعبي عاصفة في الكنيست الإسرائيلي بعد وصفها الجنود الإسرائيليين بـ“القتلة“ وذلك ردًا منها على اتفاق المصالحة الإسرائيلي – التركي.

في هذا الصدد، أثارت الزعبي حالة من الهياج العصبي داخل قاعة الكنيست حين صعدت على منصة الخطابات للتعليق على اتفاق المصالحة بين إسرائيل وتركيا، ولا سيما حين علّقت على مسألة التعويضات التي يفترض أن تدفعها الحكومة الإسرائيلية لصالح أسر ضحايا السفينة التركية ”مافي مرمرة“.

وأشارت الزعبي في كلمتها الحماسية إلى أنها وقفت في المكان ذاته قبل ست سنوات وإن بعض النواب الحاضرين اليوم يذكرون حجم الكراهية والعداء تجاهها نظرًا لمشاركتها في حملة الإغاثة التي قادتها مجموعات من النشطاء الأتراك والعرب والأجانب لكسر الحصار عن قطاع غزة عام 2010.

و فضلا عن الاعتذار لها شخصيًا كما طالبت بتعويضات  مالية بهدف الإسهام بها لصالح الأسطول القادم، معتبرة أنه طالما مدينة غزة محاصرة فينبغي تنظيم المزيد من الأساطيل.

في الأثناء حاول العديد من نواب الكنيست إنزال الزعبي عن المنصة بالقوة، لكن موظفي الأمن بالكنيست حالوا بين النواب الغاضبين وبين الزعبي ومنعوا إخراجها من القاعة بالقوة من قبل زملائها.

إزاء ذلك، تقدم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو بطلب للمستشار القضائي للحكومة أفيحاي ميندلبليت دعاه من خلاله  للعمل على إقصاء وفصل حنين الزعبي من الكنيست.

وأعلن مكتب نتنياهو  الأربعاء أن رئيس الحكومة ”أرسل خطابًا للمستشار القضائي لدراسة فصل الزعبي من الكنيست، عقب تصريحاتها وأكاذيبها التي تخطّت جميع الحدود“، على حد قوله.

غير أن دعوات فصل الزعبي من الكنيست لا تقتصر الدعوات على رئيس الحكومة أو حزب الليكود، بل طالب العديد من النواب بفصلها وسحب عضويتها.

وكانت الزعبي أول من انتقد الاتفاق التركي – الإسرائيلي، مشيرة إلى أن تعويض ضحايا ”مرمرة“ فرصة لإدانة الحكومة الإسرائيلية، معتبرة أن قيام الحكومة بدفع 21 مليون دولار لذوي القتلى والمصابين الأتراك يعد اعترافًا واضحًا بتهمة القتل التي ارتكبها الجنود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com