قوات سورية مدعومة من أمريكا تتقهقر أمام هجوم مفاجئ لداعش

قوات سورية مدعومة من أمريكا تتقهقر أمام هجوم مفاجئ لداعش

عمان – قال مصدران من المعارضة إن قوات سورية مدعومة من أمريكا أُجبرت على التقهقر من على مشارف بلدة يسيطر عليها تنظيم داعش قرب الحدود مع العراق ومن قاعدة جوية قريبة اليوم الأربعاء بعد هجوم مضاد شنه المتشددون.

وشن جيش سوريا الجديد المدعوم من الولايات المتحدة الهجوم أمس الثلاثاء بهدف استعادة بلدة البوكمال من تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أحد المصدرين إن مقاتلي التنظيم المتشدد طوقوا المعارضين في كمين مفاجئ وأن المعارضين تكبدوا خسائر جسيمة وصادر المتشددون أسلحتهم.

وأضاف “الأنباء ليست طيبة. يمكنني القول إن قواتنا محاصرة وتكبدت خسائر كبيرة وأسر العديد من مقاتلينا.. حتى الأسلحة أخذت.”

وأكد مزاحم السلوم المتحدث باسم جيش سوريا الجديد التقهقر وقال إن قواته انسحبت إلى الصحراء وإن المرحلة الأولى من الحملة انتهت.

ورغم التقهقر قال السلوم إن المقاتلين نجحوا على الأقل في طرد تنظيم الدولة الإسلامية من مساحات كبيرة من الأراضي الصحراوية حول البلدة.

وكانت وكالة أعماق للأنباء المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية قالت في وقت سابق إنها قتلت 40 من مقاتلي المعارضة وأسرت 15 في هجوم مضاد عند قاعدة حمدان الجوية شمال غربي المدينة.

وعملية استعادة البوكمال تهدف لزيادة الضغوط على تنظيم الدولة الإسلامية الذي يواجه هجوما منفصلا مدعوما من الولايات المتحدة في شمال سوريا لإبعاده عن الحدود التركية.

وتشكل الجيش السوري الجديد قبل نحو 18 شهرا من معارضين أخرجوا من شرق سوريا وقت ذروة اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2014. وتقول مصادر من المعارضة إنه تلقى التدريب بدعم من الولايات المتحدة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن جيش سوريا الجديد شن هجومه على التنظيم المتشدد بمساندة قوات خاصة غربية وغارات جوية تقودها الولايات المتحدة.

وأزالت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على البوكمال التي تقع على مسافة بضعة كيلومترات من الحدود العراقية في عام 2014 الحدود فعليا بين سوريا والعراق. وفقدها سيكون بمثابة صفعة استراتيجية قوية لما يطلقون عليه دولة الخلافة التي يتزعمها أبو بكر البغدادي عبر الحدود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع