المعارضة السورية تسيطر على قرى وتلال كردية جديدة

المعارضة السورية تسيطر على قرى وتلال كردية جديدة

المصدر: اللاذقية- إرم نيوز

سيطرت فصائل المعارضة السورية، اليوم الأربعاء، على  قرى وتلال جديدة  في جبلي “الأكراد” و”التركمان” شمالي محافظة اللاذقية، شمال غربي سوريا، ضمن ما سمتّها معركة “اليرموك” لاستعادة المواقع التي سيطر عليها النظام السوري، مؤخرًا.

وأفاد مسؤول الإعلام العسكري، في حركة “أحرار الشام”، أبو اليزيد التفتنازي، أن “مقاتلي جيش الفتح (تجمع فصائل معارضة بينها “أحرار الشام”)، إضافة إلى مقاتلين من الجيش الحر تمكنوا من السيطرة على تلال الحدادة، وأبو أسعد، والملك، إلى جانب قريتي عين القنطرة، وأرض الوطى في جبل الأكراد، عقب مواجهات عنيفة مع قوات النظام والميليشيات الداعمة لها”.

وأضاف التفتنازي، أن “فصائل المعارضة  تمكنت  خلال المعركة من قتل وجرح عشرات العناصر في صفوف قوات النظام، بينهم ضباط برتب عسكرية متفاوتة، في حين دمروا سيارة مزودة برشاش متوسط، في استهدافها بصاروخ موجه”.

وأشار إلى استعادة تلة “أبو علي” بالكامل بعد أن سيطرت عليها قوات النظام صباح أمس، لافتًا إلى أن أهمية هذه المناطق تكمن في كونها تشرف على عدد من القرى في ريف “جسر الشغور” بإدلب، و”سهل الغاب” بمحافظة حماة، ما دفع النظام لقصف المنطقة بكثافة لاستعادتها من جديد.

من جانبه، أوضح النقيب سعيد التمر، القائد العسكري في قطاع جبل الأكراد في “جيش التحرير” ( أحد فصائل الجيش الحر)، أن الهدف الأساس من “معركة اليرموك”، هو “فتح طريق آمن باتجاه جبل التركمان، وإعادة تواصله مع جبل الأكراد، وتأمين المداخل والمخارج باتجاه المناطق المحررة”.

وأطلقت فصائل معارضة، أول أمس الاثنين، المرحلة الأولى من معركة “اليرموك”، وتمكنت من السيطرة على قرى وبلدات “نحشبا” و”رشا”، في جبل الأكراد، و”تلال البيضا” و”قروجا” و”القلعة”، في جبل التركمان.

ومنذ التدخل الروسي المباشر في سوريا في 30 أيلول / سبتمبر من العام الماضي، حققت قوات النظام بدعم جوي روسي،  تقدماً كبيراً في ريف اللاذقية وسيطرت على العديد من النقاط الإستراتيجية فيها أبرزها مدينة “سلمى”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع