مسؤول أمريكي: أعمال التخطيط جارية لتحرير الموصل

مسؤول أمريكي: أعمال التخطيط جارية لتحرير الموصل

المصدر: واشنطن - إرم نيوز

قال بريت مكجورك مبعوث الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخاص بقتال تنظيم داعش، اليوم الثلاثاء، إن أعمال التخطيط جارية للحملة العسكرية لتحرير مدينة الموصل العراقية من التنظيم.

وأضاف مكجورك، في جلسة للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ: “ستشكل الموصل تحديًا عسكريًا كبيرًا.. وستمثل أيضًا تحديًا سياسيًا ودبلوماسيًا وإنسانيًا”.

لكن عضو التحالف الكردستاني، والنائب عن محافظة نينوى، محسن السعدون، أعلن الثلاثاء، عن “توقف مؤقت” لعمليات تحرير الموصل، لحين وصول قوات إضافية من بغداد، مؤكدًا وصول قرابة ألف عنصر من الشرطة الاتحادية إلى جنوب الموصل، قادمة من بغداد.

وقال السعدون لـ إرم نيوز، إن “العمليات العسكرية لتحرير الموصل من جهة جنوب المدنية، متوقفة بشكل مؤقت لحين وصول قوات إضافية من بغداد من أجل تعزيز القوات المتواجدة هناك”.

وأضاف أن “تحرير جنوب الموصل سيعتمد على آلية التخطي العسكرية، والتي تمكن القوات الأمنية من تحديد الأهداف التي ستباشر العمل في تطهيرها من أي اتجاه تختاره”، مبينًا أن “القوات تنتظر الأوامر للانطلاق نحو تحرير قضائي الشرقاط والقيارة اللذين يمثلان حصن داعش من جهة جنوب الموصل”.

وكشف السعدون عن “وصول قوات من الشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب تعدادها يقارب ألف عنصر أمني قادمة من بغداد إلى مناطق شمال صلاح الدين القريبة من الموصل للمشركة في تحرير المدينة”.

وأكد أن “حسم عمليات تحرير الموصل سيكون أقصر من عملية تحرير الفلوجة، خاصة أن تنظيم داعش يعاني الخسائر المتلاحقة وعناصره معنوياتهم منخفضة”، لافتا إلى أن “هنالك معلومات تؤكد أن عدد من اللجان الشعبية المعارضة لداعش داخل الموصل تنتظر بدء العمليات العسكرية لإعلان الانتفاضة من الداخل ضد التنظيم”.

وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي، وصل برفقة قادة في الجيش، إلى جنوب شرق الموصل، السبت الماضي، للإشراف على تقدم القوات العراقية باتجاه المدينة.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، في 18 حزيران/ يونيو الجاري، بدء “الصفحة الثانية” من عملية تحرير الموصل انطلاقًا من مناطق شمال محافظة صلاح الدين، باتجاه قضاء الشرقاط، وصولًا إلى مناطق جنوب الموصل.

من جانب آخر، أكدت مصادر من قيادة عمليات الأنبار، اليوم الثلاثاء، مقتل 23 عنصرًا من تنظيم داعش، وعشرة جنود عراقيين في عملية تحرير مناطق غرب مدينة الفلوجة.

كما تم تدمير عدة آليات لداعش أثناء عمليات تحرير منطقتي الحلابسة والبوعلوان غرب الفلوجة.

وقال العقيد أحمد الدليمي، إن “القطعات العسكرية من قيادة الفرقة الثامنة التابعة لعمليات الأنبار، إضافة إلى أبناء العشائر وأفواج من لواء عامرية الصمود وطيران التحالف الدولي والعراقي، تمكنت من تحرير منطقتي الحلابسة والبوعلوان إحدى قرى منطقة النساف غرب الفلوجة”.

وأوضح الدليمي أن “حصيلة القتلى بين صفوف عناصر داعش بلغ 23 عنصرًا وتدمير عدة اليات لهم فيما قتل عشرة جنود عراقيين”.

وأشار إلى أن “قطعات من الجهد الهندسي بدأت بعمليات رفع المواد المتفجرة وإلى تمهيد الطريق من أجل التقدم نحو الأمام عند مدخل مدينة الفلوجة من الجهة الغربية”.

يذكر أن قيادة عمليات الأنبار، أعلنت أمس الاثنين، انطلاق عملية لتحرير منطقتي الحلابسة والبوعلوان غرب الفلوجة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع