كي مون يعفي المنسق الأممي للشؤون الإنسانية بسوريا من منصبه

كي مون يعفي المنسق الأممي للشؤون الإنسانية بسوريا من منصبه

نيويورك ـ أعلنت الأمم المتحدة اليوم الإثنين، إعفاء، يعقوب الحلو من منصبه كمنسق للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، قبل نحو عام من انتهاء مدته التي كانت مقررة في يونيو/حزيران 2017. 

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، إن “بان كي مون، قرر تعيين منسق الأمم المتحدة للشئون الإنسانية في سوريا يعقوب الحلو، نائبا للممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة في ليبيريا (أونميل) ومنسقا مقيما لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في ذات البلد”.

وأضاف فرحان حق، في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة بنيويورك، أن “الأمين العام سيعلن على وجه السرعة (دون تحديد موعد محدد) اسم من سيخلف السيد يعقوب الحلو في منصبه كمنسق مقيم للشئون الإنسانية في سوريا”.

ولم يقدم فرحان، أي تفاصيل بشأن أسباب نقل الحلو من سوريا إلى ليبيريا، واكتفي بالتأكيد على أن “الأمين العام للأمم المتحدة أعرب عن امتنانه الشديد للسيد الحلو وللجهود التي بذلها خلال فترة مهمته في سوريا، ولاسيما في الشهور الأخيرة”.

ومضي قائلا: “الحلو، سيخلف الإيطالي أنطونيو فيجيلانتي، الذي أنهي ولايته في 15 يونيو/حزيران الجاري، بعد خدمة متفانية في دعم تنفيذ ولاية وتنسيق أنشطة بعثة الأمم المتحدة في ليبيريا”.

يذكر أن يعقوب الحلو (السوداني الجنسية)، شغل قبل مهمته في سوريا، عدة مناصب أممية من بينها عمله كممثل إقليمي لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين لدول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى عدد من المهام الأخري منذ انضمامه إلى منظومة الأمم المتحدة في عام 1989.

وفي الشهور الأخيرة، اتهمت جماعات المعارضة المسلحة وبعض منظمات الإغاثة الإنسانية في سوريا، يعقوب الحلو، بمحاباة حكومة النظام السوري وطلبت من المنظمة الدولية ضرورة تغييره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع