دعوات لإجراء استفتاء شعبي في إسرائيل بشـأن حل الدولتين

دعوات لإجراء استفتاء شعبي في إسرائيل بشـأن حل الدولتين

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

بدأت المعارضة الإسرائيلية مدعومة بتيارات اليسار، العمل من أجل مبادرة، بمقتضاها يتم إجراء استفتاء شعبي على غرار الاستفتاء الذي شهدته بريطانيا بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، لكن الاستفتاء الذي تدعو إليه المعارضة الإسرائيلية يتعلق بمصير الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويقود هذه الحملة كلاً من تحالف “المعسكر الصهيوني”، الذي يشكل أكبر الكتل المعارضة بالكنيست الإسرائيلي، إضافة إلى حركة “السلام الآن” اليسارية، التي تعمل من أجل إقناع الشعب الإسرائيلي وحكومته بضرورة إحلال السلام العادل والشامل مع الفلسطينيين، وذلك في محاولة لسن تشريع يحتم الذهاب إلى استفتاء شعبي بشأن مصير الأراضي المحتلة.

ويتركز السؤال الرئيسي الخاص بالاستفتاء حول إذا ما كان الإسرائيلييون يوافقون على حل الدولتين للشعبين، أم يؤيدون ضم الضفة الغربية وتطبيق القوانين الإسرائيلية عليها بالكامل.

وأجرت صحيفة “معاريف” العبرية حواراً مع عضو الكنيست إيتان بروشي من تحالف “المعسكر الصهيوني”، قال فيه إن المرحلة الحالية مصيرية وإن غالبية الإسرائيليين يؤيدون فكرة إبرام اتفاق قابل للتنفيذ يعيد لهم الشعور بالأمن، مضيفاً أن الإسرائيليين “مع التوصل إلى اتفاق يقوم على حل الدولتين، لذا ينبغي الذهاب إلى استفتاء شعبي حول هذه القضية، والانتهاء من إعداده بأسرع ما يمكن”.

ولفت إلى أن حل الدولتين ليس بهذه السهولة، وسوف يكون مرهوناً بتنازلات ينبغي أن يقدمها الطرفان، وأنه لن يكون أمام إسرائيل خياراً آخر سوى تقديم تنازلات بشأن الضفة الغربية، وهنا “ينبغي إشراك المواطنين في حسم مسألة هذه التنازلات”.

وتابع أنه في ضوء وجود حكومة يمينية متطرفة لا تمثل موقف الغالبية العظمى من الإسرائيليين، من غير الممكن مواصلة رفض أو تأجيل الحسم بشأن هذه القضية، مضيفاً أن “الحسم من خلال استفتاء شعبي يلزم الحكومة الإسرائيلية بتنفيذ رغبة الأغلبية، حتى في ظل غياب المسيرة السياسية”.

وبحسب الصحيفة، فقد استوحى بروشي فكرة الاستفتاء الشعبي من الاستفتاء الذي أجري في بريطانيا بشأن خروجها من الاتحاد الأوروبي، حيث اختار البريطانيون القرار الصعب رغم ما له من تداعيات.

وتعتزم حركة “السلام الآن” الإسرائيلية اليسارية بدء حملة واسعة من أجل الدعوة إلى إجراء هذا الاستفتاء الشعبي حول مصير الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشار مصدر بالحركة إلى أن فكرة الاستفتاء ظهرت قبل إجراء الاستفتاء في بريطانيا، لكن ما حدث لدى الأخيرة حفّز أعضاء الحركة لبدء التحرك على الأرض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع