العربي: خروج بريطانيا من “الأوروبي” سيؤثر على السلام في الشرق الأوسط

العربي: خروج بريطانيا من “الأوروبي” سيؤثر على السلام في الشرق الأوسط

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية، نبيل العربي، اليوم الأحد، إن تبعات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، سيؤثر سلبا على إيجاد تكتل دولي داعم لعملية السلام بالشرق الأوسط، في مواجهة جمود الولايات المتحدة الأمريكية.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها العربي، عقب استقباله المبعوث النرويجي لعملية السلام للشرق الأوسط “تور فنيسلاد”، الذي وصل مصر السبت ، في زيارة لم يعرف مدتها.

وتوقع العربي “استمرار حالة الجمود الأمريكي والرفض الإسرائيلي لأي تحرك تجاه عملية السلام في الشرق الأوسط”.

وأضاف: “لا توجد وسيلة للتغلب على مثل هذه العراقيل إلا بوجود تكتل دولي للدفع باتجاه السلام، وهو للأسف لن يحدث في ظل تبعات الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي”.

وأظهرت نتائج رسمية أعلنتها بريطانيا  الجمعة، بخصوص استفتاء مواطنيها على عضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي، تصويت 52% من الناخبين لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد، مقابل 48% صوتوا لصالح البقاء فيه.

وتبع نتائج الاستفتاء، إعلان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اعتزامه تقديم استقالته خلال مؤتمر حزب المحافظين، الذي يرأسه، والذي سيعقد في أكتوبر/تشرين أول المقبل.

ودعا العربي إلى “ضرورة أن تكون المفاوضات بين الدولتين الفلسطينية والاسرائيلية تحت اشراف دولي سواء من قبل مجلس الأمن أو مجموعة من الدول، كما حدث من قبل في مفاوضات الانسحاب الإسرائيلي من طابا (شرقي مصر عام 1989)، وفق وثيقة وقعت عليها مصر وإسرائيل، تحت إشراف الولايات المتحدة الأمريكية كشاهد على تلك الوثيقة”.

وتابع: “بدون وجود إشراف دولي كشاهد على المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، فإن إسرائيل لديها القدرة على الاستمرار في تلك المفاوضات لعقود طويلة وهي قادرة على ذلك” .

وأوضح الأمين العام أنه “أبلغ المبعوث النرويجي أن ما تريده الجامعة العربية هو تنفيذ القرارات الدولية وليس مجرد كلام”، معتبرًا أن مجرد الحديث (دون خطوات عملية) عن بدء مفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي هو حديث “محكوم عليه بالفشل”.

وفي وقت سابق اليوم، تصدرت المصالحة الفلسطينية واستئناف عملية السلام والمساعدات الإنسانية لفلسطين، مباحثات تور فنيسلاد المبعوث النرويجي لعملية السلام للشرق الأوسط، في القاهرة، مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، وفق بيان الخارجية المصرية.

ومباحثات اليوم هي الثانية خلال الشهر الجاري، التي تتناول مباحثات السلام بمصر، حيث شهدت القاهرة منتصف الشهر اجتماعين بين سامح شكري ، ونبيل العربي، وبين “بيير فيمون” المبعوث الفرنسي لعملية السلام، لبحث تشجيع إسرائيل وفلسطين على اسئناف عملية السلام، المتوقفة منذ العام 2014.

وشهدت باريس اجتماعًا دوليا بمشاركة 24 دولة بينها مصر، عقد في 3 يونيو/حزيران الجارى، بدون أطراف الصراع الفلسطيني والإسرائيلي، وذلك تمهيدا لعقد مؤتمر دولى قبل نهاية العام الحالى.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية في إبريل/نيسان عام 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967 والإفراج عن معتقلين من السجون الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع