الجزائر.. مؤشرات لإغلاق الفضائية المملوكة للملياردير ربراب

الجزائر.. مؤشرات لإغلاق الفضائية المملوكة للملياردير ربراب

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

داهمت قوات الدرك الجزائرية اليوم الخميس، أستديوهات الإنتاج التلفزيوني الخاصة بتسجيل السلسلة الفكاهية “ناس السطح” التي تسخر من رجال السياسة ووزراء الحكومة، وهي من أشهر الحصص التي تبثها قناة “الخبر/ كاي بي سي” المملوكة لرجل الأعمال المعارض يسعد ربراب.

ويتزامن ذلك مع اعتقال السلطات الأمنية لمدير القناة التلفزيونية نفسها مهدي بن عيسى رفقة مديرة مركزية بوزارة الثقافة على خلفية اتهام القناة باستغلال تصريحات رسمية بالتصوير لفائدة حصص تلفزية غير تلك التي تم الإبلاغ عنها في الوثائق.

وتتهم السلطات الأمنية إدارة قناة “كاي بي سي” بسوء استغلال تصاريح التصوير، حيث تم استدعاء مسؤولين ومنتجين يتبعون الفضائية الجزائرية المعارضة.

ويواجه تلفزيون “الخبر” تهماً ثقيلة بحسب التحقيقات الأولية، أبرزها استغلال استيديوهات غير قانونية لقناة “الأطلس” المغلقة منذ 2014 بسبب انخراطها وقتذاك في حملة المترشح الرئاسي علي بن فليس الذي أسس فيما بعد حزبا معارضاً سمّاه “طلائع الحريات”.

وأمرت السلطات بناءً على هذه المستجدات، بوقف بث حصة “كي أحنا كي الناس” الساخرة مع إخضاع منتجيها إلى تحقيق معمق، ليأتي الدور بعدها على حصة “ناس السطح” التي وجهت في حلقاتها السابقة انتقادات لاذعة لرئيس الجمهورية وشقيقه السعيد بوتفليقة ورجل الأعمال المقرب من الرئاسة علي حداد ورئيس الوزراء عبد المالك سلال ووزيرالنفط السابق شكيب خليل الذي ترشحه أوساط متابعة كأبرز المعنيين بخلافة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ويقرأ مراقبون هذه المؤشرات على أنها بداية النهاية لقضية مجمع “الخبر” الإعلامي الذي حركت ضده وزارة الاتصال دعوى قضائية لإبطال صفقة بيعه لمالك مجمع “سفيتال” أكبر مركّب للصناعات الغذائية في الجزائر، بمبرر سعيه للاستحواذ على مؤسسات إعلامية بنية التحكم في ترتيب نتيجة انتخابات الرئاسة القادمة.

ويبدو حسب هؤلاء أن قناة “الخبر” ستكون ثالث فضائية خاصة تواجه قرار الإغلاق بعد قناة “الأطلس” سنة 2014 و قناة “الوطن” سنة 2015، بعد اتهامها من طرف السلطات بالعمل خارج القانون و”تهديد” الأمن القومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع