يهودي يقود حملة في المغرب لمقاطعة “تمور إسرائيل” (صور وفيديو)

يهودي يقود حملة في المغرب لمقاطعة “تمور إسرائيل” (صور وفيديو)

المصدر: الرباط - إرم نيوز

في عقده السابع، يقود “سيون أسيدون”، اليهودي المغربي، حملة لمقاطعة تمور إسرائيل، وهي الحملة التي تنشط فعالياتها في شهر رمضان؛ إذ يزداد إقبال المغاربة على تناول التمور.

يجوب أسواق عدد من أكبر المدن المغربية، ويلتقي مواطنين مغاربة، وشعاره: “قاطعوا التمور الصهيونية، لا تدفعوا ثمن رصاصة في صدر فلسطيني”.


“نحن لا نريد لتمور المحتلين أن تدخل بلادنا”، بهذه الكلمات المعدودات يختصر “أسيدون”، الحملة التي يقودها، بمعية شباب مغربي، لمقاطعة التمور القادمة من إسرائيل، والتي يقول إنها تدخل إلى المغرب بطريق رسمي، وكذلك عبر التهريب.

 20160623_2_17641621_11565756_Web

ويضيف لـ”الأناضول” موضحا: “عندما نعطي ثمن التمر فإننا نمول الاحتلال، ونقدم ثمنا لميزانية الكيان الصهيوني، ونحن نعلم المكانة المهمة للميزانية العسكرية في الميزانية الكلية لهذا الكيان”.

20160623_2_17641621_11565759_Web

في “رسالة إلى تجار التمور”، كتب “أسيدون” وأعضاء حملة المقاطعة يخبرونهم بانطلاق الحملة الوطنية ضد تمور “MEDJOUL” الإسرائيلية بمناسبة رمضان، محذرين بالقول: “نحن أمام سرقة مضاعفة، فمصدر هذه التمور (MEDJOUL) هو شجر النخيل المغربي الأصل (المجهول) الذي تمت سرقته من طرف الصهاينة ليزرع في الأراضي الفلسطينية المسروقة”.

20160623_2_17641621_11565760_Web

وتضيف الرسالة أن هذه التمور “يتم ترويجها في المغرب بأثمان منخفضة، تضر المزارعين المغاربة بواحات ورززات وزاكورة وتافيلالت (جنوب شرق المغرب)”، وأنه “لإخفاء المصدر الحقيقي لهذه التمور، يلجأ بعض المستوردين قليلي الضمير إلى الاستعانة بملصقات تحمل عبارة (منتوج جنوب أفريقيا) للتمويه عن المنتجين الصهاينة”، معتبرين أن “ترويج التمور الإسرائيلية في أسواقنا مساهمة مباشرة في جرم مساعدة الصهيونية وغدر القضية الفلسطينية”.

20160623_2_17641621_11565758_Web

“نناديكم أن تُقاطعوا تمور (MEDJOUL) قبل أن تتعرضوا للمقاطعة”، هكذا اختتم “أسيدون” ورفاقه، رسالتهم إلى تجار التمور، فيما يشبه التحذير، وعلى ظهر الورقة التي كتبت عليها الرسالة صور للعلب التي تعبأ فيها التمور التي يقولون إنها قادمة من إسرائيل.

20160623_2_17641621_11565755_Web

ولا تقتصر حملة مقاطعة تمور “MEDJOUL” الإسرائيلية، على تجار التمور، بل تمتد إلى المواطنين، في الشوارع وفي محيط الأسواق، إضافة إلى مواقع التواصل الاجتماعي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع