القوات العراقية تفتح جبهة ثانية تمهيدا لتحرير الموصل من داعش

القوات العراقية تفتح جبهة ثانية تمهيدا لتحرير الموصل من داعش
An Iraqi army (IA) soldier from 2nd Light Infantry Battalion, 3rd Brigade Combat Team, 8th Army Division scans his sectors of fire during a dismounted tactical movement exercise at Battle Position Eagle in Tanmiya, Iraq, Feb. 14, 2008. The IA soldiers are training with U.S. Army Soldiers from 0832 Military Transition Team, 3rd Heavy Brigade Combat Team, 3rd Infantry Division. (U.S. Army photo by Sgt. Timothy Kingston) (Released)

بغداد– فتحت القوات العراقية جبهة ثانية اليوم السبت في إطار إعدادها للهجوم على الموصل معقل تنظيم داعش، بعد يوم من إعلان القوات الحكومية النصر على المتشددين في الفلوجة.

وقال مسؤولون أمنيون إن قوات مكافحة ”الإرهاب“ وهي قوات النخبة وفرقتين عسكريتين تدعمها ضربات جوية من جانب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تقدمت من منشأة لتكرير النفط في شمال البلاد باتجاه مطار ينظر له باعتباره موقعا مهما في الزحف لاستعادة الموصل.

وقال المسؤولون الأمنيون إن القوات الحكومية طهرت قريتين وتقدمت نحو 20 كيلومترا على طول طريق صحراوي غربي بيجي في أول تقدم بعد المدينة منذ استعادتها في أكتوبر/ تشرين الأول.

وقال وزير الدفاع خالد العبيدي إن الهجوم يمثل بداية العمليات لطرد مسلحي تنظيم الدولة من القيارة الواقعة على بعد 115 كيلومترا إلى الشمال من بيجي حيث يمكن استخدام المطار الموجود بالمنطقة كنقطة تجمع للقوات لشن هجوم بعد ذلك على الموصل التي تبعد 60 كيلومترا أخرى إلى الشمال.

وعلى جبهة منفصلة غربي مخمور على الجانب الآخر من نهر دجلة أحرزت القوات الحكومية تقدما طفيفا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

وقال العبيدي في تغريدة على ”تويتر“ مع صورة لمركبات همفي وهي تنطلق على طريق صحراوي ”بدأت القطاعات الآن بالتحرك لعمليات تحرير القيارة وإن شاء الله النصر باليد والنصر المبين وقواتنا ستحقق خلال ساعات قليلة النصر على منطقة القيارة“.

ودخلت القوات العراقية قلب مدينة الفلوجة التي تبعد ساعة بالسيارة من بغداد صباح أمس الجمعة بعد عمليات دامت أسبوعا تسببت في فرار عشرات الآلاف من سكانها إلى مخيمات مجاورة مكتظة بالنازحين.

وأعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي النصر على المتشددين مساء السبت لكن مصادر بالشرطة قالت اليوم إن القوات الحكومية لم تدخل بعد 7 أحياء بشمال الفلوجة لا زالت تحت سيطرة التنظيم و ما زالت تقوم بتطهير مناطق في جنوب المدينة.

واشتبكت القوات الحكومية مع المتشددين في شارع بغداد وهو الطريق الرئيسي بين شرق وغرب الفلوجة وأطلقت صواريخ على مواقعهم وواجهت نيران قناصة وقذائف مورتر.

وقال بيان عسكري إن قوات مكافحة الإرهاب سيطرت على مستشفى الفلوجة التي كانت مركزا للمتشددين الذين أضرموا النار في أجزاء كبيرة منها قبل فرارهم وإنها تقوم بتطهير حي الضباط بشرق المدينة.

وأظهر بث مباشر على التلفزيون الرسمي من خارج المستشفى سحب الدخان تتصاعد وأفراد القوات الخاصة لمكافحة الإرهاب يحتفلون وهم يرفعون العلم العراقي.

وينظر للفلوجة باعتبارها منصة انطلاق للتفجيرات التي نفذها تنظيم داعش مؤخرا في بغداد.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة اليوم السبت إن أكثر من 81 ألف شخص نزحوا من منازلهم بسبب القتال في الفلوجة التي كان يسكنها ثلاثة أضعاف هذا الرقم قبل استيلاء التنظيم عليها في 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com