حركة النهضة تدين هجوم أورلاندو ونشطاء يعتبرونه نفاقا للأمريكان – إرم نيوز‬‎

حركة النهضة تدين هجوم أورلاندو ونشطاء يعتبرونه نفاقا للأمريكان

حركة النهضة تدين هجوم أورلاندو ونشطاء يعتبرونه نفاقا للأمريكان

المصدر: إرم نيوز – محمد رجب

أثارت إدانة حركة النهضة التونسية للهجوم المسلح على ملهى ليلي بمدينة أورلاندو في ولاية فلورديا الأمريكية، جدلاً واسعاً بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

فقد أدان النشطاء بيان النهضة، في الوقت الذي اعتبروا فيه موقف الحركة ينم عن النفاق والتملق للإدارة الأمريكية، وفق تعبيراتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

 وكان مسلح يدعى عمر متين يبلغ من العمر 26 عاما قتل 50 شخصا وجرح 53 آخرين في نادي بالس في مدينة أورلاندو قبل أن يلقى مصرعه على يد الشرطة، في حين أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم، لكن لم يتوضح بعد مدى مساهمة التنظيم في الهجوم.

في هذا الصدد، اعتبرت حركة النهضة في بيان نشرته مساء الاثنين أنّ ما حصل هو ”اعتداءً إرهابياً داخل ملهى ليلي أسفر عن قتل وجرح أكثر من مائة شخص، وجريمة فظيعة مرتكبة في أحد أسوأ حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة الأمريكية“.

وأدانت الحركة بشدة في بيانها الاعتداء الإرهابي، وتقدّمت بتعازيها إلى أهالي الضحايا وإلى الشعب الأمريكي الصديق، بحسب وصف البيان.

وقال فتوح بن مفتاح: ”نحن ننبذ العنف الذي يمارس على كل البشر مهما كانت انتماءاتهم و أصولهم و دياناتهم، ولكن لماذا لا نرى هذا الاستنكار من النهضة لما يقوم به الشيعة سواء في سوريا أو العراق، من تهجير و تشريد و تعذيب للسنة في رمضان.؟“.

لكن فيما يبدو أن إدانة حركة النهضة لم تعجب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، فقد كتب الناشط فتوح بن مفتاح على صفحته في فيسبوك ”نحن ننبذ العنف الذي يمارس على كل البشر مهما كانت انتماءاتهم وأصولهم ودياناتهم، لكن لماذا لا نرى هذا الاستنكار من النهضة لما يقوم به الشيعة سواء في سوريا أو العراق، من تهجير و تشريد و تعذيب للسنة في رمضان“.

من ناحيته، كتب إسماعيل بن صالح، معلقا على تنديد حركة النهضة بما جرى في ولاية فلوريدا الأمريكية ”عيب تحدثوا عمّا يحدث في الفلوجة وقتل المسلمين الطاهرين، لا أن نتعاطف مع شواذ وننسى المسلم المسكين، وكأنكم تقولون وتصرّون على أن الأمريكي سيّد والمسلم العراقي السنّي، لأنّ الشيعي له إيران تدافع عنه والسوري والبورمي رخصاء“، وفق تعبيره.

أما الناشط محمد الهذلي فكتب على صفحته ساخراً ”بسرعة بيان قبل أن يغضب سيدي السفير“.

لكن محمد خليفة كان له رأي آخر، فدوّن قائلا ”كلّ من سبّ و شتم وادّعى يعتبر جاهلاً وغيرعاقل في عيون الشعب الكريم ويعتبر مشروع خراب وفوضى في عيون المتضررين.“

وأضاف خليفة بقوله إن ”النهضة مشروع إسلام معتدل سمح لا تطرف ولا غلوّ فيه، ومشاكلنا نسعى لحلّها بالحوار وبالتوافق لا بالشتم والسب والادعاء دون أيّ أدلة ولا معرفة، فاتقوا الله“.

بدوره أكد رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي على أنّ ”الحادث مخالف لقيم الإسلام علاوة على أنه ينتهك تعاليمه القائمة على عدم الاعتداء“، مشددا على أنّ ”القاتل لا يمثل المسلمين.“.

ودعا الغنوشي إلى ”عدم استغلال الحادث الإرهابي لبثّ الكراهية والفرقة بين الشعوب والأديان“، منوها إلى أنّ ”الإرهاب خطر عالمي يتطلب استراتيجية دولية لمقاومته.“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com