أخبار

قوات جزائرية خاصة تمشط الحدود مع تونس
تاريخ النشر: 06 أكتوبر 2014 15:47 GMT
تاريخ التحديث: 06 أكتوبر 2014 15:57 GMT

قوات جزائرية خاصة تمشط الحدود مع تونس

الجيش الجزائري يجند إمكانيات كبيرة، لملاحقة الجماعات الإرهابية التي تتواجد بالمناطق الشرقية للبلاد، مستخدما طائرات حربية ومروحيات.

+A -A
المصدر: إرم ـ الجزائر من أنس الصبري

جندت الجزائر 12 ألف عسكري من بينهم قوات خاصة من المخابرات، بقيادة 5 جنرالات، في أكبر عملية تمشيط تنطلق من وسط البلاد إلى غاية الحدود التونسية، و ذكر مصدر عسكري جزائري لـ“ارم“ أن العملية تندرج في إطار تصفية المنطقة من العناصر الإرهابية عشية الانتخابات التونسية وأيضا للتحضير لجلسات الحوار الليبي المنتظرة في الجزائر.

و قالت المصادر إن قوات الجيش الجزائري جندت إمكانيات كبيرة لملاحقة الجماعات الإرهابية التي تتواجد بالمناطق الشرقية للبلاد، باستخدام طائرات الحربية والمروحيات، مبرزة أن العملية تتم بالتنسيق مع القوات التونسية المتواجدة على الحدود بين البلدين.

و أشار مصدر ”ارم“ ألى أنه تم تجنيد 12 ألف عسكري في عملية نوعية تستهدف بقايا التنظيمات الإرهابية و بشكل خاص المجموعة الجديدة المنشقة عن القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، التي تطلق على نفسها ”جند الخلافة في أرض الجزائر“، و بايعت تنظيم الدولة الاسلامية في العراق و الشام ”داعش“، و المسؤولة عن اختطاف و قتل رعية فرنسية بمنطقة القبائل وسط البلاد.

و ذكر المتحدث أن وحدة خاصة بمكافحة الإرهاب تابعة لجهاز المخابرات الجزائرية، تقود بعض كتائب الجيش، ما يدل على أن عملية التمشيط ستنتهي بنتائج كبيرة، موضحا أن العملية يشرف عليها 5 جنيرالات جزائريين لأهميتها.

و كشف مصدر ”ارم“ أن إرهابيا من ”جند الخلافة في أرض الجزائر“ سلم نفسه منذ 20 يوما للسلطات الأمنية، و قدم معلومات مهمة عن التنظيم الجديد و شبكة علاقاته في المنطقة، و التي تمتد إلى تونس مع كتيبة عقبة بن نافع، و ليبيا مع جماعة البتار، و إلى غاية العراق و سوريا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك