تحركات سعوديّة مكوكية لتخفيف الاحتقان و“لمّ الشمل“ في لبنان – إرم نيوز‬‎

تحركات سعوديّة مكوكية لتخفيف الاحتقان و“لمّ الشمل“ في لبنان

تحركات سعوديّة مكوكية لتخفيف الاحتقان و“لمّ الشمل“ في لبنان

المصدر: بيروت – إرم نيوز

كشفت مصادر لبنانية مطلعة، أن السفير السعودي لدى بيروت، علي عواض عسيري، يعتزم عقد لقاء مع مسؤولين لبنانيين، أواخر الأسبوع المقبل، في استكمال لجهود الرياض لمحاولة حل أزمات هذا البلد الذي لا يزال يعاني من شغور في منصب رئيس الدولة.

وقالت المصادر إن ”عسيري يجري اتصالات لجمع رئيس الحكومة الحالي والرؤساء السابقين إضافة إلى مفتي لبنان الشيخ عبداللطيف دريان.

وكان عسيري، زار المفتي دريان ورئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام، والرؤساء السابقين، فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي وسعد الحريري. وشملت الدعوة السعودية هذه المرة، رئيس الحكومة السابق سليم الحص.

استكمال الجهود ولمّ الشمل

ويرى خبراء ومحللون سياسيون، أن ”هذا اللقاء، يهدف إلى استكمال ما بدأ الحديث عنه والتوافق عليه خلال العشاء الموسع، الذي دعا اليه السفير عسيري الشهر الماضي، بمشاركة رؤساء الوزراء، والوزراء والنواب ورجال الدين السنة، ومحوره وحدة الصف الاسلامي، وحل معضلة الشغور الرئاسي“.

وفي هذا السياق، يقول النائب اللبناني السابق مصطفى علوش، إن ”الهدف من تلك الدعوة هو استكمال المجهود الذي تقوم به السعودية، لإيجاد مخارج لأزمات البلد، أو على الأقل للتخفيف من الاحتقان داخل الصف السني“.

ويضيف علوش أن ”السعودية سعت دائمًا إلى دعم لبنان الكامل، ودعم النظام الديموقراطي فيه، وكذلك دعم المؤسسات خارج إطار الاصطفاف الطائفي، وهو الدعم الأساس الذي كانت السعودية ولا تزال تقوم به“.

ويشدد على ”أهمية هذا اللقاء في توحيد الصف الإسلامي، وبناء سد منيع أمام أي موجات إرهاب تهدد لبنان في المستقبل“، معتبرًا أن ”المسؤول عن الإرهاب هو الفكر المتطرف، وأيضًا حزب الله، الذي شرّع الأبواب بجميع الأشكال على الإرهاب الآتي عبر الحدود“، على حد وصفه.

وبشأن أزمة الرئاسة، يؤكد علوش أن ”كل الأوساط أجمعت أن مسألة تعطيل رئاسة الجمهورية في لبنان تبقى بيد إيران، والدليل على الأرض موضوع حزب الله عمليًا، لكن رغم ذلك يبقى سعي السعودية كبيرًا في هذا الخصوص“، وفقًا لـ“إيلاف“.

ويعيش لبنان فراغًا رئاسيًا منذ انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان، في 25 أيار/ مايو 2014. ومنذ ذلك الحين، فشل البرلمان في انتخاب رئيس جديد، جراء غياب التوافق السياسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com